شبكة النبأ المعلوماتية

زعيم داعش يعترف: حققنا ملايين الدولارات من تهريب الآثار والنفط

twitter sharefacebook shareالسبت 06 حزيران , 2020136

أعترف العقل المدبر لتنظيم داعش، بأن مجموعته الإرهابية نهبت النفط و "وعدد كبير من الآثار" لرفد صندوقها المالي الممول لجرائمها.

وذكر عبد الناصر قرداش، المولود شمالي الموصل، بمقابلة في السجن، بأن "عمليات النهب ومبيعات النفط مولت ميزانية تقدر بملايين الدولارات لتجنيد المراهقين والرجال".

قرداش، 53 عاما، ينتظر المحاكمة، ويواجه الإعدام بعد أن ترك سجلا للقتل والتعذيب وجرائم أخرى في جميع أنحاء الشرق الأوسط. قال لمحاور في مؤسسة فكرية: "كان لدينا وفرة فاحشة من الآثار".

وخلال سنوات عديدة من الحكم الوحشي على مساحات واسعة من العراق وسوريا، دمر داعش الكنائس المسيحية والمساجد الشيعية والمباني التاريخية الأخرى، ونهب الكنوز الأثرية.

يذكر ان زعيم تنظيم داعش الجديد عبدالناصر قرداش اعتقل في العراق على أيدي قوات الأمن.

ولد قرداش في تلعفر وساعد أبو بكر البغدادي في تشكيل شبكة داعش الإرهابية عام 2011.

وقال، إن "حظر داعش لأي شخص آخر يبيع النفط أدى إلى أن تحقيق التنظيم الملايين من مبيعات الوقود. وأوضح: "أدى ذلك إلى توسيع اقتصاد التنظيم وتوليد أموال تزيد على 350 مليون جنيه إسترليني، فقط من تهريب النفط في غرب العراق وشرق سوريا. موضحا "في عام 2015، بلغت ميزانيتي حوالي 180 مليون جنيه إسترليني".

وأجرى المقابلة المختص بشؤون الجماعات الارهابية هشام هاشمي، وهو يعمل في مركز أبحاث عالمي مقره الولايات المتحدة.

وأكد قرداش- الذي تولى منصبه كزعيم لداعش بعد مقتل البغدادي العام الماضي- أنه كان هناك انقسام في التسلسل الهرمي للتنظيم الوهابي، حيث رُفض الولاء للزعيم الجديد.

تحرير: خالد الثرواني

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات