شبكة النبأ المعلوماتية

في بريطانيا.. الجميع يبحث عن دومينيك كامنغز

twitter sharefacebook shareالأربعاء 27 آيار , 2020

في بريطانيا اليوم لا حديث سوى الحديث عن مستشار رئيس الوزراء، دومينيك كامنغز، الذي كان قد فسّر قانون أغلاق المدن وعدم التنقل والتجول حسب ما يهواه ويريده فكان أن سافر الى مدينة تبعد ٢٥٠ ميلاً عن لندن دون باقي الناس.

تحرّى الأعلام وتأكد من الأمر وواجه الحكومة بأن مستشارها قد أخطأ، فراح رئيس الوزارة يدافع البارحة عن مستشاره بما لم يقنع ولم يشفِ الغليل الانجليزي، حتى راح اليوم رئيس دائرة الشرطة في المدينة التي سافر أليها المستشار يدعو دائرة مسؤولة عنده للتحقيق في الأمر والكشف عن الحقيقة.

وحتى أن صحافة اليوم في لندن لا حديث لها والناس قد عانت ما عانته من أصابات ووفيات نتيجة جائحة الكورونا الاّ هذا المستشار وضرورة معاقبته لأنه أخطأ في وقت لا يتحمل فيه الناس مثل التصرف الذي تصرّف به، ومثل السلوك الذي سلكه، فها هي واحدة من جيرانه تحمل لافتة واقفة أمام بيت هذا المستشار لتقول له ما قاله جورج أورويل في روايته مزرعة الحيوانات "كل الحيوانات يجب أن تكون متساوية الاّ أن بعض الحيوانات متساوية أكثر من بعضها". وها هي عناوين صحافة لندن تقول: "المراوغ... والجبان..".. على أي كوكب يعيشان هما"؟؟!... وفوضى في مقر رئاسة الوزراء ".... حتى أن لرسام الكاريكاتير كان له موقفه من الموضوع مما نشرته صحافة اليوم بالألوان.

البريطانيون كشعب يحبون كلمة آسف أو sorry اذا بدر منك عمل فسّر على أنه خطأ، قد لا يبدو لك أن العمل خاطئ ولكن المقابل فهمه كذلك، المسؤول ورجل السياسة يصعب عليه الأعتذار. أنه مستشار رئيس وزراء بريطانيا دومنيك كامينغز، لم يلتزم بإجراءات الحظر على حركة الناس وسفرهم من مدينة لأخرى كما ألتزمت الملايين من الناس، وراح مساء البارحة يقّص على أهل الصحافة حكايات لا يصدقّها أحد لتبرير عمله، ولكنه أبى أن يقول آسف أعتذارا، الشيء الغريب بالأمر كله أن مسؤوله (رئيس الوزراء) بقي معه مسانداً رغم أن أغلب الناس ضده، وهو لا يعرف أن يتهجى الكلمة الجميلة ... SORRY. بحسب ما تقول الصحافة البريطانية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات