شبكة النبأ المعلوماتية

نائب: الحكومة تواجه صعوبات في تأمين الرواتب وستلتجأ إلى الاقتراض الداخلي والخارجي

twitter sharefacebook shareالسبت 23 آيار , 2020

أكّد النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي أن موازنة هذا العام وفي حال إقرارها ستكون موازنة تقشفية أو طواريء.

وقال المسعودي في تصريح لوكالة النبأ للاخبار ان "الموازنة التي لم تقر لغاية الان ونحن في منتصف العام تواجه عدة مشكلات أبرزها التأثر بانخفاض أسعار النفط، وتخفيض العراق للانتاج بناء على اتفاق اوبك بلاس بحدود مليون و60 ألف برميل".

واضاف "الموازنة وبعد ان ترسل من الحكومة الى مجلس النواب ستقر على أنها موازنة تقشفية او موازنة طواريء وستكون شهرية اي تحدد لكل شهر موازنة خاصة بيد انها لا بد وان تقر لغرض اجراء الحسابات الختامية وتكون تحت رقابة مجلس النواب كي لا يتكرر سيناريو العام 2014".

وأشار المسعودي إلى ان "العراق عاجز عن تسديد الرواتب الشهرية للموظفين والحكومة تواجه صعوبة في تأمين رواتب شهر حزيران وستلتجأ إلى الاقتراض الداخلي والخارجي".

وطالب المسعودي الحكومة بمساعدة القوى السياسية بضرورة "اعادة بناء الاقتصاد العراقي كوننا سنبقى في كل عام نواجه ذات التحديات حيث ان الموازنة تذهب للرواتب والعراق يبيع النفط ليشتري المواد الاستهلاكية ويبقى السوق العراقي سوقا لمنتجات تركيا وإيران والولايات المتحدة الامريكية".

خالد الثرواني 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات