شبكة النبأ المعلوماتية

تقرير: داعش يعود للظهور فى العراق بعمليات إرهابية متفرقة

twitter sharefacebook shareالسبت 16 آيار , 2020

سعى تنظيم داعش الإرهابي إلى ترتيب صفوفه فى العراق بعد القضاء على التنظيم الأخطر فى العالم بواسطة قوات الجيش العراقي إلا أن التنظيم المتطرف يستغل أزمة كورونا فى العراق ويقوم بتنفيذ عمليات إرهابية.

وأعتمد داعش فى عملياته الحالية فى العراق على عنصر المفاجئة والمباغتة والتضليل الإعلامي وهى نفس الطريقة التي استخدمها التنظيم المتطرف قبيل سيطرته على كافة المدن العراقية عام 2014.

وكثف تنظيم داعش هجماته خلال الأسابيع القليلة الماضية على مواقع القوات الأمنية والعسكرية العراقية، وكان آخرها استهداف فصائل الحشد الشعبي فى محافظة ديالى خلال هجوم لعناصر التنظيم المتطرف، ما أدى لمقتل 3 مقاتلين فى صفوف الحشد.

وكشفت خلية الإعلام الأمني، عن إطلاق نار مباشر من قبل عناصر تنظيم داعش الإرهابي، على القوات المتمركزة فى منطقة الشيخ إبراهيم في قضاء الدجيل جنوبي محافظة صلاح الدين، وقد أدى الحادث إلى مقتل منتسب وجرح آخر.

وأوضحت خلية الإعلام، أن "تنظيم داعش استهدف نقطة مشتركة للشرطة الاتحادية بالفوج الثالث باللواء السادس بالفرقة السادسة لمركز قضاء الدبس بمحافظة كركوك، مما أدى إلى جرح منتسب من الشرطة المحلية العراقية".

وتأتي هجمات تنظيم داعش الإرهابي فى وقت يسعى فيه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى استعادة هيبة الدولة العراقية ورص الصفوف للقضاء على فلول داعش، والعمل على إصلاح المؤسسات الأمنية والعسكرية فى البلاد تطهيرها من أى عناصر فاسدة أو غير مؤهلة للقيادة.

وتشير التحركات الأخيرة لرئيس الوزراء بدءا من زيارته لوزارة الدفاع العراقية وعقد لقاءات مع قادة القوات المسلحة، فضلا عن اجتماعه مع جهاز مكافحة الإرهاب بعد تعيين الفريق أول ركن عبد الوهاب الساعدي رئيسا للجهاز الذى يصنف أحد أفضل التشكيلات العسكرية فى منطقة الشرق الأوسط.

كان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد قرر إعادة الفريق عبدالوهاب الساعدي إلى رئاسة جهاز مكافحة الإرهاب بعد أشهر من إحالته على وظيفة مكتبية في وزارة الدفاع من قبل رئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي.

وأعاد العميد يحيى رسول إلى منصبه السابق متحدّثا باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، واستُبعاد اللواء الركن عبدالكريم خلف الذي عينه عبد المهدى متحدثا باسم القائد العام.

لاستعادة هيبة الدولة التي ترتبط بشكل كبير بتقوية المؤسسة العسكرية العراقية التي شهدت انتكاسات عدة خلال السنوات الماضية، وذلك بسبب الفساد الذى ضرب وزارة الدفاع وكان سببا رئيسيا فى انهيار الجيش أمام تنظيم داعش الإرهابي عام 2014.

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات