عاجل
شبكة النبأ المعلوماتية

بين النكبة وصفقة القرن.. كيف يمكن لفلسطين أن تبقى؟

twitter sharefacebook shareالجمعة 15 آيار , 2020123

على مدار أكثر من 72 عاما، حرص الشعب الفلسطيني على استرداد وطنه المسلوب والحفاظ على حقوقه المشروعة، وبالتوازي برزت محاولات لتصفية القضية الفلسطينية، آخرها "صفقة القرن" الأمريكية المرفوضة فلسطينيا، فكيف يمكن للفلسطينيين إسقاط هذه الصفقة؟

ويحيي الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الموافق 15 أيار/ مايو 2020، ذكرى نكبة فلسطين الـ72، وهي الذكرى التي تعيد للذاكرة ارتكاب العصابات الصهيونية عام 1948 أكثر من 70 مجزرة بحق الفلسطينيين، وتدمير أكثر من 531 مدينة وقرية، والسيطرة بالقوة على نحو 774 أخرى، وتشريد ما يزيد عن 800 ألف من أبناء الشعب الفلسطيني من بيوتهم وأراضيهم.

وتتضمن تلك الصفقة في ظاهرها، رؤية الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لإنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي وإحلال السلام في المنطقة، لكن مراقبين، يرون في الخطة محاولة جديدة لتصفية القضية الفلسطينية، وإنهاء حق العودة وإتمام السيطرة على مدينة القدس وباقي الأراضي الفلسطينية.

وعن الكيفية التي من خلالها يمكن إسقاط "صفقة القرن" في ظل حالة التراجع التي يشهدها العالم العربي واستمرار الانقسام الفلسطيني، أكد الباحث المختص في الشأن الإسرائيلي، عماد أبو عواد، أن "إسقاط هذه الصفقة، يتطلب إعادة الصراع إلى جوهره؛ بسحب اعتراف السلطة الفلسطينية بإسرائيل، وإعادة الكرة إلى الملعب الدولي والإسرائيلي، بما يعيد للقضية الفلسطينية هيبتها".

ونوه أبو عواد في حديثه، إلى أنه "من الصعب مواجهة صفقة القرن، مع استمرار الحالة الفلسطينية على ما هي عليه وتحديدا أداء السلطة الفلسطينية".

وضمن المعطيات الحالية، أوضح أبو عواد، أن مواجهة "صفقة القرن" الأمريكية، "يتطلب من السلطة إيقاف التنسيق الأمني والاتفاقيات مع الاحتلال"، متابعا: "وفي ظل استحالة المصالحة الفلسطينية على الأقل، يجب الاتفاق فلسطينيا على برنامج مقاوم؛ يعتمد المقاومة الشعبية كركن أساسي لمواجهة الاحتلال".

توحيد الجهود

وشدد المختص، على أهمية "اتفاق الكل الفلسطيني بالإجماع على خطوط عامة من أجل مواجهة هذه الصفقة، إضافة لضرورة أن ترفع السلطة يديها في الضفة الغربية عن المقاومة الشعبية، وتتصالح مع الشعب الفلسطيني؛ لأن الفجوة تتسع، وهذا الأمر له انعكاسات سلبية".

 واعتمادا على الجملة المشهورة لدى الاحتلال، التي قالها داني ياتوم رئيس جهاز الموساد الأسبق، والعضو السابق بحزب "العمل" الإسرائيلي: "نحن الإسرائيليين لا نستجيب إلا والمسدس في رأسنا"، قال أبو عواد: "إسرائيل على الأرض، إذا وجد من يقف أمامها وينافحها ويقاومها، تتغير بشكل سريع".

 ورأى أن "بعض الحركات البسيطة من مثل؛ شل الحياة في الضفة، والإضرابات العامة، والخروج بمسيرات ونقاط الاحتكاك مع قوات الاحتلال؛ كل ذلك من الممكن أن يساهم في إسقاط صفقة القرن".

من جانبه، أوضح أستاذ العلوم السياسية هاني البسوس، أن "الاحتلال الإسرائيلي يطبق صفقة القرن على دفعات، منذ أن تم الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس المحتلة".

وأضاف البسوس "يتم الآن وضع الخطط للاستيلاء على معظم أراضي الضفة الغربية المحتلة وضمها لسيادة الاحتلال، وفي ظل هذا الواقع، ولا توجد مقاومة فلسطينية للمشروع الصهيوني الاستيطاني، كما أن القيادة الفلسطينية تشاهد الوضع وهي مكتوفة الأيدي"، وفق قوله.

ولفت البسوس إلى أن "الحاضنة العربية أصبحت لا تتسع للقضية الفلسطينية، فهي مليئة بالنزاعات والخلافات السياسية الداخلية والخارجية"، مشددا على ضرورة أن "تتوحد الجهود الفلسطينية، وطي صفحة الانقسام، من أجل مواجهة الصفقة ووضع برنامج سياسي وطني يعكس المطالب الفلسطينية".

ونبه إلى أهمية "تفعيل سبل المواجهة الفلسطينية مع الاحتلال، على كل الصعد الدبلوماسية والقانونية والمقاومة بأشكالها المختلفة".

الباحث في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية منصور أبو كريم، قدر أن "حالة الترهل والتراجع في الساحة الفلسطينية والتراجع العربي، شكلتا مدخلا لواشنطن لتمرير صفقة القرن؛ التي تهدف من خلالها إدارة ترامب تصفية القضية الفلسطينية، عبر نسف قضايا الحل النهائي، وتثبيت الوضع القائم الذي استطاعت حكومات الاحتلال أن ترسخه في الأراضي الفلسطينية".

وأوضح، أنه "في ظل هذا الوضع المتردي، بات العمل على مواجهة الصفقة يتطلب إنهاء فعلي للانقسام وتوحيد الصف الوطني الفلسطيني؛ وهذا لن يتوفر إلا إذا توفرت الإرادة السياسية الجادة لدى القوى والفصائل الفلسطينية للخروج من نفق الانقسام وليس التكيف معه، وهذا لن يتم إلا على قاعدة الشراكة الكاملة في النظام السياسي".

وشدد أبو كريم، على ضرورة "تجريم استخدام السلاح في الخلافات الداخلية، والاتفاق على استراتيجية وطنية شاملة، تحدد الأولويات والأدوات المناسبة لمواجهة مشروع الضمّ والتوسع ومواجهة الصلف الأمريكي، مع تعزيز حالة الاشتباك السياسي والقانوني والدبلوماسي مع إسرائيل والولايات المتحدة في المحافل الدولية، والعودة لمجلس الأمن لطلب الحصول على عضوية كاملة لدولة في الأمم المتحدة".

ورأى أن "مواجهة وإسقاط صفقة القرن ومشروع الضم، يتطلب موقف فلسطيني موحد يتم البناء عليه عربيا وإسلاميا ودوليا، من أجل مواجهة المخطط الأمريكي لتصفية القضية الفلسطينية وخطة الضم الإسرائيلية، وبدون الخطوة الأولى الفلسطينية لن يستطيع العرب والمسلمين وأحرار العالم فعل شيء"، بحسب تقديره.

عربي ٢١

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات