شبكة النبأ المعلوماتية

كورونا يعزز مكانة المواقع الالكترونية وخدمات التوصيل

twitter sharefacebook shareالخميس 14 آيار , 2020

إخلاص داود

احدثت زخما كبيرا سياسة العزل الوقائي والحجر الصحي على مواقع التجارة الالكترونية وخدمات التوصيل والشحن، اذ يتم الحجز والشراء عبر الانترنيت او اتصال هاتفي، وتعتبر تلك الخدمات مثالية في الوقت الحالي، مما ساهم في ارتفاع مشتريات المستهلكين ونسب المبيعات.

خدمات التوصيل

كانت خدمات التوصيل متوفرة في مدن العراق قبل انتشار الوباء، إلا أن الأزمة زادت الاقبال عليها، كما تتعدد مميزات خدمة التوصيل إلى البيوت، التوصيل شراء الغذاء والسلع والحصول عليها بأسرع وقت ممكن، بعد ان سمح قرار حظر التجول المفروض في كافة مدن العراق بداية، اذار / مارس الماضي، بالإبقاء على خدمات التوصيل للبضائع (غذائية، البضائع، الأجهزة، ووجبات الطعام (الدليفري)، وغيرها)، ما زاد الطلب على العاملين فيها.

فلا ينشغل العميل بالكميات التي يشتريها ومدى ثقلها خاصة عند وجود مسافة كبيرة بين المحلات التجارية وبين منزله، ولا تقتصر الخدمة على داخل المحافظة فقط بل تشمل جميع المحافظات. من خلال الاتصال بأرقام الهواتف التي ترفق بإعلانات المروجين للمحال التجارية والسوبر ماركت والمطاعم او تطبيقات التوصيل مثل تطبيق (صندوق)، الذي يقوم بإيصال المنتجات من البائع الى المشتري في الوقت والمكان الذي يريده العميل من خلال تعبئة نموذج التطبيق.

او شركات توصيل مثل شركة (اشتريلي) وكانت بداية الشركة عام 2014، حيث حصلت الشركة على الرخصة من وزارة التجارة و ترخيص من الهيئة العامة للبريد والتوفير المرتبطة بوزارة الاتصالات بالعراق، وتخصصت الشركة في استلام وتوصيل الطرود مهما تعددت أشكالها في جميع المحافظات والأقضية العراقية، ولكن تنحصر فروعها في خمس محافظات وهي البصرة وبابل وأربيل والنجف وكربلاء، بالإضافة إلى وجود المقر الرئيسي للشركة في العاصمة بغداد، ويمكن توصيل الطرود إلى العديد من دول العالم، حيث يوجد صناديق بريدية للشركة في الولايات المتحدة الأمريكية والصين والإمارات، و يقوم المستخدم في هذه الخدمة بتعبئة بياناته الشخصية، ويضع رابط لصفحة المنتج وجميع المواصفات الخاصة به؛ من حيث الاسم والنوع واللون والحجم والكمية والسعر، ليشتري الموقع الطلبية ويوصّلها للعميل.

نمو مواقع التجارة الالكتروني

هذا النوع من التجارة ليس جديداً على بلدان العربية التي تمتلك بنية تحتية الكترونية مؤهلة، إذ كان عدد كبير من رواد الأعمال بادر خلال الأعوام الماضية إلى إنشاء مواقع إلكترونية للتسوق متخصصة في مجالات عدة بدءاً بالمواد الغذائية والاستهلاكية والأدوات المنزلية مروراً بالأجهزة الإلكترونية وصولاً إلى الألبسة ولوازمها، وقد نجحت شركات عدة في التوسع وتمكنت من الاستمرارية ومن جذب أصحاب رؤوس الأموال الجريئة للاستثمار فيها، فنجحت الشركات المتخصصة في شراء وتوصيل المنتجات من السوبر ماركت، وهذا النمو المتسارع في مجال التسوق الإلكتروني، تعزز مع ظهور جائحة كورونا، حيث أعطته الأخيرة دفعاً قوياً نتيجة الارتفاع غير المسبوق في الطلب.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات