شبكة النبأ المعلوماتية

الصحة والبيئة تكشف خطر كبير يواجه العراق

twitter sharefacebook shareالجمعة 08 آيار , 2020

أكدت وزارة الصحة والبيئة، أن عدم الاستقرار الامني والسياسي أحدث فجوة كبيرة في البنى التحتية في القطاعين الصحي والبيئي، فيما لفتت ان العراق يواجة خطر التلوث البيئي بشكل كبير.

وأوضح وكيل وزارة الصحة في تصريح صحفي، أن"هناك فجوة ونقص كبير في البنى التحتية في القطاعين الصحي والبيئي وهذا جاء بعد عقود عدم الاستقرار الأمني والسياسي والتحديات الجدية وعقود من الحروب والمشاكل".

وعن التحديات التي تواجه الواقع الصحي والبيئي في العراق قال الدكتور جاسم الفلاحي، إن "العراق يواجة خطر التلوث البيئي ويشمل تلوث الهواء الناتج عن الصناعة النفطية بالإضافة الى أن التلوث ناتج عن الأنشطة الحكومية المصاحبة ويمثل أكثر من 98 % من مجمل أحمال التلوث".

وأضاف، أن "تلوث المياه يمثل أحد التحديات البيئية، وهناك نحو 5 ملايين متر مكعب من مياه الصرف الصحي فضلاً عن تصريف المنشآت الخاصة بتوليد الطاقة الكهربائية والمصافي ومعامل بعض شركات وزارة الصناعة وكلها تؤثر في البيئة".

ولفت الفلاحي إلى، أن "هناك تحديات أخرى للواقع البيئي منها التغيرات البيئية والمناخية وتزايد ظاهرة التصحر المسببة للعواصف الغبارية، فضلاً عن التلوث الاشعاعي، وهو ناتج عن البرنامج النووي السابق للعراق، وهناك مناطق استهدفت باليورانيوم المنضب".

وتابع المسؤول في وزارة الصحة، أن "هناك تلوث الألغام والمخلفات الحربية ووجود مساحات كبيرة ملوثة بالألغام ووصل عدد مخلفات الألغام الى 30 مليون لغم وهنالك 40 % من أراضي البلاد ملوثة بالعبوات الناسفة وتلك المناطق كانت تحت سيطرة عصابات داعش الإرهابية".

تحرير: عامر ياسين