شبكة النبأ المعلوماتية

بالأرقام.. أعداد الوافدين العراقيين وحقيقة سلالة كورونا الأوربي

twitter sharefacebook shareالسبت 25 نيسان , 2020

إخلاص داود

أصدرت اللجنة العليا للصحة والسلامة لمكافحة فيروس كورونا، قرارات عدة بشأن عودة العراقيين في الخارج، في جلستها الثالثة المنعقدة بتأريخ 7/4/2020، برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، من أهمها ضرورة إيجاد الحلول لعودة العراقيين في الخارج، وإيلاء الموضوع الأهمية القصوى على أن تكون عودتهم خاضعة لإجراءات وزارة الصحة، موجها مؤسسات الدولة بتوفير الاستعدادات اللازمة لتلبية متطلباتهم كلّ بحسب تخصصه. مشددا على أن تأخذ القوات المسلحة العراقية دورها في مرافقة العائدين وتقديم الدعم اللوجستي لحين الانتهاء من مدة الحجر، واعتماد الآلية المقدمة من وزارة الصحة بموجب كتابها المرقم بالعدد 1039، المؤرخ في 8/4/2020.

من جهتها أعلنت الوزارة النقل، 15/ نيسان، عن "وصول طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية غادرت أرض مطار إسطنبول متوجهة الى مطار بغداد الدولي وعلى متنها 324 مواطناً عراقياً، ضمن رحلتين جويتين خاصتين سيرت لاجلاء العراقيين العالقين في تركيا وإعادتهم الى أرض الوطن".

وفي بيان للوزارة، 16/ نيسان، قالت فيه ان "أجمالي عدد المسافرين العراقيين الذين تم اجلائهم من المانيا بلغ (191) مواطن حيث كانت محطة الهبوط الاولى للرحلة في مطار اربيل لإيصال (104) مسافراً ومن ثم توجهت الى محطة مطار بغداد الدولي لإيصال (87) مسافراً".

ووصول وجبة جديدة من عراقيين عالقين في الهند، 22/ نيسان، بلغ عددهم 124 مواطناً عراقياً وصلوا إلى البلاد، قادمين من دلهي، ضمن الرحلة الاستثنائية الخاصة بإعادة العراقيين العالقين في الهند".

يشار إلى أن 158 مواطناً عراقياً وصلوا الى مطار بغداد الدولي ، قادمين من العاصمة الروسية موسكو.

فيما أكدت وزارة الخارجية العراقية 23 /نيسان، عودة 156 عراقياً عالقاً في بريطانيا. وقالت الوزارة في بيان إن "سفارة جمهوريّة العراق لدى المملكة المتحدة سيَّرت رحلة استثنائيّة إلى بغداد لإعادة العراقـيّين العالقين بسبب إجراءات الحظر الشامل التي اتخذتها العديد من دول العالم في مُواجَهة تفشّي فايروس كورونا المُستجِدّ، وعلى متنها (156) مُسافِراً"

دخول سلالة الاوربية "الأشد خطورة"

أكدت خلية الأزمة، أن هناك سلالات مختلفة من فيروس كورونا وأن شراسته تختلف من منطقة الى أخرى، فيما كشفت عن إجراءات وقائية حازمة للعراقيين العائدين من البلدان عالية الإصابة بفيروس كورونا.

وقال وعضو خلية الأزمة وكيل وزير الصحة الدكتور جاسم الفلاحي في تصريح صحفي اليوم الجمعة، إن "وزارة الصحة اتخذت إجراءات وقائية حازمة على جميع العائدين الى العراق خاصة القادمين من البلدان عالية الاصابة والمصنفة بفئة (أ)"، لافتا الى، أن "هذه الإجراءات تبدأ بالحجر الصحي وإجراء الفحوصات والتدابير الموجودة وعدم التهاون او التساهل الذي من الممكن أن يؤدي الى عواقب وخيمة".

ويشير الفلاحي، أن "التحدي الكبير الذي يواجه خلية الازمة، "يتعلق بعودة العراقيين العالقين في الخارج في أكثر من بلد وخاصة القادمين من بلدان عالية الإصابات الوبائية خاصة من أميركا وأوروبا"

وكان مدير عام صحة المثنى عون المالكي قد حذر من دخول سلالة أوروبية من فيروس كورونا هي "الأشد خطورة" للمحافظة، مشيرا الى أن هذا النوع من الفيروس ظهرت أعراضه على المصابين مؤخرا.

وجاء ذلك بعد أن تسجيل حالة وفاة بالفيروس لشاب يعاني الفشل الكلوي الجمعة لترتفع حالات الوفاة في المثنى جراء مرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس إلى حالتين.

من جهته، أكد عضو خلية الأزمة هاني العقابي في لقاء تلفزيوني الجمعة عدم وجود سلالة متطورة من فيروس كورونا في العراق قادمة من أوروبا، مشيرا إلى أن الشاب المتوفى أصيب بالفيروس و لم يكن قادما من أوروبا ولم يخالط أوروبيين وكان يعيش داخل محافظة المثنى. ولم يذهب إلى المستشفى للحصول على الرعاية الصحية اللازمة، وفضل استخدام الأدوية على مسؤوليته الخاصة حتى تدهورت صحته وذهب إلى المستشفى وتوفي هناك.

ودعا العقابي دائرة صحة المثنى إلى "عدم التهويل" لأن ذلك "قد يؤثر على الوضع العام في البلد وعلى نفسية المواطنين".

وتصاعدت في العراق الخميس والجمعة أعداد الإصابات بفيروس كورونا بالمقارنة بالأسبوع الأخير من حظر التجوال المشدد. حيث أعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية الجمعة عن تسجيل 31 إصابة جديدة بالفيروس وثلاث وفيات، ليصبح إجمالي الإصابات في عموم العراق 1708 حالات والوفيات 86.

ومن المقرر أن تعقد خلية الأزمة اجتماعا عاجلا خلال الـ 72 ساعة القادمة من أجل إعادة تقييم الوضع ودراسة إمكانية إعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال الكلي في العراق.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات