عاجل
شبكة النبأ المعلوماتية

النرويج تتصدر مؤشر حرية الصحافة وإيران والعراق يتراجعان

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 21 نيسان , 2020

تصدرت النرويج مؤشر حرية الصحافة السنوي لمراسلون بلا حدود للسنة الرابعة على التوالي، فيما احتفظت فنلندا بمركزها الثاني، بينما صعدت الدنمارك إلى مكانين لتتصدر المراكز الثلاثة الأولى على حساب السويد وهولندا، اللتين تراجعتا إلى المركز الرابع والخامس على التوالي بسبب "زيادة في المضايقات الإلكترونية".

في النتائج التي تم نشرها اليوم الثلاثاء، تسلقت ألمانيا موقعين إلى المركز الحادي عشر على الرغم من "التدابير المقترحة للحكومة التي من شأنها تجريم التعامل مع البيانات المسربة"، بحسب مراسلون بلا حدود، بالإضافة إلى مشروع قانون يسمح لأجهزة المخابرات باختراق أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية واعتراض الاتصالات المشفرة دون إشراف قضائي.

ويُنشر التصنيف كل عام منذ ما يقرب من عقدين، ويصنف الترتيب 180 دولة وإقليمًا على أساس "مستوى التعددية، واستقلال وسائل الإعلام، والرقابة الذاتية، والإطار القانوني، والشفافية"، وفقًا لمنظمة مراسلون بلا حدود.

ويتم حساب النتائج من الردود على الاستبيان الذي أكمله خبراء في جميع أنحاء العالم، مدعومًا بتحليل نوعي.

وتراجعت كوريا الشمالية إلى المركز الأخير في الجدول، عابرة تركمانستان، في حين أن إريتريا، التي تقع في المرتبة 178، لا تزال البلد الأقل حرية في الصحافة في أفريقيا.

وحلت ماليزيا، في المركز 101، بزيادة 22، وجزر المالديف، في المركز 79، بزيادة 19، بأكبر ارتفاعات مقارنة بمؤشر العام الماضي. وأشارت مراسلون بلا حدود إلى "الآثار المفيدة للتغييرات الحكومية" في الدول المعنية.

ويشير التقرير إلى أن هناك "علاقة واضحة بين قمع حرية وسائل الإعلام استجابة لوباء كورونا وترتيب الدولة".

فيما حلّ كل من الصين، 177، وإيران، إلى 173، اذ فرضت رقابة بعد تفشي فيروس كورونا "على نطاق واسع". وفي العراق، انخفض التصنيف ست نقاط ليحل في المرتبة 162 في مؤشر حرية الصحافة، بعدما جردت السلطات مؤخرا وكالة رويترز للأنباء من ترخيصها لمدة ثلاثة أشهر بعد أن نشرت مقالا يشكك في أرقام ضحايا كورونا الرسمية، (تم الغاء التعليق يوم أمي).

من جهته أشرف رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان على قانون "كورونا" الذي تم تمريره بعقوبات تصل إلى خمس سنوات في السجن للمعلومات كاذبة، "إجراء غير متناسب وقسري تماما"، وفقا للتقرير. وأدى ذلك إلى انخفاض البلد الأوروبي مركزين إلى 89.

وقال الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوير "نحن ندخل عقدا حاسما للصحافة مرتبطة بالأزمات التي تؤثر على مستقبلها". "يوضح فيروس كورونا العوامل السلبية التي تهدد الحق في الحصول على معلومات موثوقة، حيث يشكل الوباء نفسه عامل تفاقم".

تحرير: خالد الثرواني 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات