شبكة النبأ المعلوماتية

نصيف: حادثة ملاك يجب ان تكون نهاية للعنف ضد المرأة في العراق

twitter sharefacebook shareالسبت 18 نيسان , 2020

طالبت النائبة عالية نصيف، اليوم السبت، رئاسة مجلس النواب واللجان النيابية المعنية والمنظمات الحقوقية بالعمل على تشريع قانون مكافحة العنف الأسري، مبينة أن مأساة الشابة ملاك الزبيدي يجب أن تكون بداية النهاية لمسلسل العنف ضد المرأة في العراق.

وقالت نصيف في بيان، إن "المغدورة المأسوف على شبابها ملاك الزبيدي توفيت صباح اليوم متأثرة بالحروق البالغة التي تعرضت لها بسبب تعنيفها وفق ما ستظهره نتائج التحقيق، والنهاية المأساوية التي تعرضت لها ملاك كان من الممكن أن تتعرض لها أية امرأة تعيش في دولة لا تضمن الحماية الكافية للمرأة من العنف الأسري، علماً بأننا نتحدث اليوم عن العراق وبضمنه إقليم كردستان الذي يشهد أيضا العديد من الممارسات الإجرامية بحق المرأة ويشهد حالات انتحار نساء كما يحصل في الوسط والجنوب".

وأضافت، أن "هذا القدر الهائل من الظلم الذي تتعرض له المرأة في عموم العراق يتطلب الإسراع بتشريع قانون الحد من العنف الأسري"، مبدية أسفها الشديد لكون البعض وقفوا ضد تشريع هذا القانون وساهموا بظلم المرأة، بينما الإسلام دين الرحمة والعدالة".

وتابعت نصيف، على رئاسة مجلس النواب واللجان النيابية المعنية والمنظمات الحقوقية المعنية بحقوق المرأة والطفل العمل معاً على تشريع هذا القانون الذي سيضمن للمرأة الحماية تحت مظلة القانون من أي عنف يمارس ضدها".

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات