شبكة النبأ المعلوماتية

كيف تمكن العراق من عدم تفشي كورونا في البلاد؟

twitter sharefacebook shareالخميس 16 نيسان , 2020

شددت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، على ضرورة استمرار الإجراءات الوقائية في العراق للحد من تفشي فيروس كورونا، وحددت سببين وراء زيادة حالات الشفاء من الفيروس في هذا البلد.

وقال ممثل المنظمة في العراق أدهم اسماعيل في تصريح، إن "هناك سببين وراء زيادة عدد حالات الشفاء في العراق، الأول: اتخاذ العراق بروتوكولاً علاجياً مزيجاً من الصين وإيران، مبيناً أن العراق استفاد من تجارب هذه الدول من بروتوكول علاجي وتحليل المرض وبالتالي بدأ العراق من حيث انتهى الآخرون".

وأضاف، أن "السبب الثاني: يعود إلى أن العراق يمتلك كوادراً طبية مميزة وتخصصات طوارئ ممتازة لا يوجد منها في أغلب دول المنطقة، مشدداً على ضرورة العمل على تقليص عدد الإصابات والوفيات إلى الصفر للإعلان عن السيطرة الكاملة على الفيروس".

وتابع، أن "العراق إلى الآن لم يصل إلى ذروة الإصابات بفيروس كورونا، لافتاً إلى أن نتائج انحسار الفيروس أو تفشيه ستظهر خلال أسبوع أو عشرة أيام".

وأوضح، أن "أعداد الإصابات في العراق بتناقص مستمر، وهذا يتطلب استمرار الإجراءات الوقائية لمنع التجمعات لعدم فسح المجال لانتشار الفيروس مرة أخرى".

وأشار الى، أن "سنغافورة وصل الشفاء فيها نسبة عالية وتم السيطرة على الفيروس إلا أنها فتحت مجالاتها من جديد وخففت إجراءات الوقاية ما أدى إلى تفشي الفيروس من جديد والآن وصل الوضع فيها إلى خارج السيطرة، مجدداً تحذيره من تخفيف الإجراءات في العراق الذي قد يسبب بزيادة عدد الإصابات.

وأكد ضرورة الحفاظ على الإنجاز المتحقق من قبل الكوادر الصحية والجهات المعنية باحتواء الفيروس، لافتاً إلى أن الالتزام بتعليمات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية أدى إلى تراجع عدد الإصابات في العراق.

وشدد، على عدم الاستعجال برفع حظر التجوال، مبيناً أن قرار تخفيف إجراءات الحظر تحتاج إلى أسبوع أو 10 أيام ويمكن فتح الحظر خلال شهر رمضان لساعات قليلة في النهار فقط.

تحرير : فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات