شبكة النبأ المعلوماتية

مركز دراسات أميركي: واشنطن تخطط لإشعال العنف بالعراق قبل رحيلها

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 14 نيسان , 2020170

أكد زميل مركز الدراسات الدولية الامريكي ماثيو هيو، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تخطط لإشعال العنف والاصطفافات الطائفية والعرقية في العراق قبل ان تغادر محذرا من حدوث انقلاب امريكي والسياسة المتغيرة للبيت الابيض تجاه البلاد.

وقال هيو في خلال مقابلة مع موقع (انتي وار) تمت ترجمته، أن "الولايات المتحدة تعمل على تطوير أدواتها وصيانتها وتوسيعها عسكريا واقتصاديا وسياسيا من أجل الحفاظ على القوة والسيطرة العالميتين وتوسيعهما، و من المؤكد أن ما حدث سياسياً في العراق خلال العام الماضي أثار قلق أولئك الذين في الولايات المتحدة الذين همهم الرئيسي هو صحة الإمبراطورية الأمريكية. ومع ذلك، حد فايروس كورونا بشدة من قدرة الجيش الأمريكي على شن هجمات تقليدية أو حتى مجرد تجميع القوات البرية بشكل موحد".

وأضاف هيو، أن "القوات الجوية والبحرية الأمريكية محدودة في عملياتها أيضًا، بسبب الوباء، وبالتالي من غير المحتمل القيام بعمل عسكري أمريكي كبير حتى ينتهي أو يخف الوباء. هذا لا يعني أن الولايات المتحدة لا تزال غير قادرة على التصرف عسكريا، لكنها لا يمكنها في الوقت الحالي جمع الثقل الكامل لقواتها معًا ومن المرجح أن تلجأ إلى الضربات المستقلة والانفرادية من قبل القوات المتباينة، بدلاً من الاستخدام المشترك للقوات، وقد يشن الامريكان ضربات بالطائرات والطائرات بدون طيار والصواريخ، وحتى ضربات الكوماندوز، ولكن العملية التي تهدف إلى إحداث تأثير مدمر بحق على القوات العراقية أو الإيرانية أو السورية سيتعين عليها الانتظار حتى ينتهي الوباء".

وتابع، أن "هناك تخطيط لانقلاب امريكي في العراق فهناك الكثير في الحكومة العراقية الذين سيتحالفون مع الولايات المتحدة إذا فرض مثل هذا القرار. ومع ذلك، من المحتمل أن يقع مثل هذا القرار القسري على أسس عرقية وطائفية او ربما يمكن إعادة الحرب الأهلية العراقية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. هذه المرة ربما أكثر بمشاركة الكرد كما تخطط الولايات المتحدة في التحريض على انتفاضة كردية عبر الحدود في داخل إيران”.

وتابع، أن "وجود تحالف سني كردي مشترك مهما شك في ذلك، صانعي السياسة الأمريكية على مختلف المستويات، ومن كلا الطرفين، لكنهم يعتقدون أن ذلك ممكن، لكن السيطرة على بغداد فكرة بعيدة المنال وبطبيعة الحال، المعاناة الإجرامية للشعب العراقي من الغزو الأمريكي عام 2003 والعواقب الرهيبة لذلك الغزو لا تزال غائبة عن أفكار وخطابات ومنطق معظم السياسة الخارجية الأمريكية والمؤسسات العسكرية والسياسية والإعلامية".

واشار الى، أن "الانتخابات القادمة والوباء الحالي، قد تدفع ترامب الى شيء يصرف الناخبين في الولايات المتحدة، فمن بين المجتمع السياسي الأمريكي من يعتقد أن كونه رئيسًا في زمن الحرب مفيد لإعادة انتخابه، لذلك أخشى أن الرئيس ترامب قد يتأثر بسياسته الخارجية ومستشاريه الانتخابيين ويدفع للانقلاب أو الحرب".

وردا على سؤال فيما يتعلق برد قوى المقاومة في العراق على الغزو الامريكي الجديد اجاب هيو ” سنرى نفس الرد كما حدث في اعوام 2003 الى 2009 ، لكن الولايات المتحدة ستحاول اضعاف هذه المقاومة ، كما تفعل دائمًا ، من خلال تحريك الطوائف ضد بعضها البعض. في هذه الحالة، نعود إلى الحرب السنية مقابل الحرب الشيعية، بينما ستحاول امريكا جلب الأكراد ضد الشيعة".

واشار الى، أن "لدى المخططين والسياسيين الأمريكيين نظرة مبسطة للغاية للعالم، وبالتالي يعتقدون أن أي شيء يشعرون أنه قد يضر بإيران هو أمر جدير بالتبرير وفعال في نهاية المطاف. في هذه الحالة ، هذا يعني أن الولايات المتحدة أكثر انحيازًا للسنة والأكراد في العراق لإلحاق الضرر بالسيطرة السياسية على الحلفاء الشيعة وإيران ، حتى لو كان ذلك يعني أن الولايات المتحدة تذهب إلى جانب داعش والقاعدة ، والتي حلفاؤها في السعودية وتركيا وقطر والإمارات وإسرائيل كما فعلوا في سوريا ، وحتى إذا أثبتت جميع الأدلة التاريخية أن مثل هذه السياسة ستفشل"، مشددا على أن "تقسيم الناس حسب الطائفة أو الدين أو القبيلة أو العرق وما إلى ذلك هو ممارسة شائعة في حرب الولايات المتحدة تعود إلى مئات السنين من خلال إخضاع الشعوب الأمريكية الأصلية".

ونوه الى، ان "نصب منظومة صواريخ الباتريوت في العراق يعتبر انتهاكا للسيادة العراقية لكن الولايات المتحدة لا تؤمن بسيادة دول أخرى ولا تؤمن بالقانون الدولي. وتستشهد بالسيادة والقانون الدولي عندما تكون مفيدة للولايات المتحدة أو لحلفائها، لكن الولايات المتحدة، تحت أي إدارة، جمهورية أو ديمقراطية، لا تتبع قواعد السيادة أو القانون الدولي كمسألة مبدأ".

وحذر من، انه "بعد ان صوت البرلمان العراقي على انسحاب القوات الأمريكية فان الولايات المتحدة تخطط للإطاحة بالبرلمان من خلال اثارة المشاكل ودفع السنة والكرد وبعض السياسيين الشيعة لمقاطعة النظام السياسي الحالي في العراق وممارسة العنف، حتى لو كان ذلك يعني العودة إلى العنف في الفترة ما بين 2003 الى 2009 قبل ان تغادر الولايات المتحدة، وآمل أن أكون مخطئًا في هذا التقدير، ولكن لا يوجد دليل يذكر من الإجراءات الأمريكية في الخارج، التي تعود إلى 150 عامًا أو أكثر، لتصديق شيء مختلف".

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات