شبكة النبأ المعلوماتية

عدد ضحايا كورونا يلامس المليونين وفي أمريكا يبلغ الذروة

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 14 نيسان , 2020

لامست الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد مليوني حالة حول العالم، وفق ما أعلنت مواقع متخصصة بالاحصاءات، في وقت مبكر الثلاثاء.

ويوجد في إسبانيا 170 ألف مصاب بالفيروس، بينما تضم إيطاليا نحو 160 ألفا، مع وجود عدد كبير من الحالات في فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والصين.

 وكانت مواقع عدة بينها "سكاي نيوز" و"بلومبيرغ" قد أعلنت تجاوز الإصابات حاجز المليونين، ثم عادا وأعلنا أن الرقم يقترب تماما من المليونين، لكنه لم يتجاوزه بعد.

وفي تقريرها اليومي قالت وزارة الصحة الصينية، الثلاثاء، إنها سجلت أمس 89 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، مقابل 108 حالات في اليوم السابق.

وذكرت لجنة الصحة الوطنية أن 86 من الحالات الجديدة لأشخاص جاءوا من الخارج، انخفاضا من 98 في اليوم السابق.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الصينية في وقت سابق إن 79 من الحالات الوافدة كانت في إقليم شمال شرقي البلاد، متاخم لحدود روسيا.

وارتفع بذلك العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بكورونا في الصين إلى 82249، في حين استقر عدد الوفيات عند 3341 دون تسجيل أي وفاة جديدة، أمس.

ورغم رقم المليونين، وفي خضم المعركة العالمية مع فيروس كورونا، تلوح نقاط مبشرة أبرزها غياب نقاط ساخنة جديدة في الولايات المتحدة، أو في أي مكان آخر بالعالم، مما يترك قدرا من التفاؤل بشأن الجهود العالمية لمجابهة المرض، حتى إن ظلت عودة الحياة إلى طبيعتها أمرا غير محتمل في القريب العاجل.

أما سبب تأخر العودة المرتقبة للحياة الطبيعية فيمكن في أن المسؤولين حول العالم يتعاملون بحذر إزاء أن يؤدي إيقاف سلوكيات الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، إلى افساد التقدم الذي تم تحقيقه "بشق الأنفس".

بيد أن هناك مؤشرات على أن بعض البلدان تتطلع إلى هذا الاتجاه. وقد سمحت إسبانيا بالفعل لبعض العمال بالعودة إلى وظائفهم، وخففت المنطقة الأكثر تضررا في إيطاليا من قيود الإغلاق، كما لم تتحقق "التنبؤات السوداء" بشأن تفشي الفيروس بشراسة على نحو متساو مع نيويورك في أجزاء أخرى من الولايات المتحدة.

وفي ألمانيا ستعقد المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي حثت على اتباع نهج حذر في أي تخفيف للقيود، مؤتمرا بالفيديو مع الحكام الإقليميين، الأربعاء، بعد أن دعا حاكم الولاية التي تعاني من معظم الإصابات إلى "خارطة طريق" للعودة إلى وضعها الطبيعي

وفي الولايات المتحدة الأمريكية نشرت جامعة جونز هوبكنز مساء الاثنين بيانات تقول إن ا لبلادسجلت وفاة 1509 أشخاص من جرّاء فيروس كورونا خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية تناهز تقريبا تلك المسجّلة في اليوم السابق (1514 وفاة).

وأظهرت بيانات نشرتها في الساعة 20:30 بالتوقيت المحلي جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعا في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، أن وباء كوفيد-19 حصد حتى اليوم أرواح 23529 شخصا في الولايات المتّحدة، البلد الأول عالميا من حيث عدد المصابين بالفيروس الفتّاك وعدد ضحاياه.

اقتراب من الذروة

وبحسب "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها"، الهيئة المكلّفة السلامة الصحيّة في الولايات المتّحدة، فإنّ عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد قد تخطّى 550 ألف شخص.

والاثنين تخطّى عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في نيويورك، أكبر بؤرة للوباء في الولايات المتحدة، عشرة آلاف وفاة، لكنّ حاكم الولاية أندرو كومو قال إنّ "الأسوأ قد مرّ" بشرط مواصلة التقيّد بتدابير العزل، محذّرا من أنّ الأرقام ستعاود الارتفاع إن "ارتكبنا حماقة".

وبحسب المدير العام لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها روبرت ريدفيلد فإنّ الولايات المتّحدة "تقترب من الذروة" في أعداد الإصابات بالوباء.

من جهته قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الاثنين خلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض حول تطوّرات الوباء في الولايات المتحدة "نحن مستعدّون لإضافة آلاف الأسرّة الطبية إذا احتجنا لذلك. أعتقد أنّنا لن نحتاج إلى ذلك لأنّنا بلغنا على ما يبدو حالة ثبات، لا بل إنّ هناك في العديد من الحالات تراجعا" في أعداد الإصابات اليومية. وأعلن ترامب من جهة أخرى أنّ الولايات المتحدة أجرت لغاية اليوم نحو ثلاثة ملايين فحص لفيروس كورونا، وقال "ثلاثة ملايين، أكثر من أي دولة أخرى".

فاوتشي: ترامب استمع إلى نصيحتي

وقال أنتوني فاوتشي كبير خبراء مكافحة الأمراض المعدية في البلاد الاثنين إن الرئيس دونالد ترامب استمع إلى نصيحته عندما أوصى بضرورة اتخاذ تدابير للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأدلى فاوتشي بهذه التصريحات بعد أن قال في مقابلة منفصلة إنه كان بالإمكان إنقاذ أرواح إنه لو بدأت الولايات المتحدة إجراءات الإغلاق التام مبكرا خلال تفشي فيروس كورونا لكان بالإمكان إنقاذ أرواح.

وكرر ترامب تغريدة على تويتر يدعو فيها إلى إقالة فاوتشي بعد تلك المقابلة لكن البيت الأبيض قال إن ترامب لا يعتزم التخلي عن فاوتشي.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات