شبكة النبأ المعلوماتية

العراقيون تفاؤل حذر حول انتهاء وباء كورونا

twitter sharefacebook shareالأحد 12 نيسان , 2020194

النبأ للأخبار / محمد حميد

إرتفاع نسبة الشفاء مقارنة بعدد الاصابات بفيروس كورونا المستجد بالاضافة الى التطمينات الصحية بقرب انتهاء هذه الازمة ولدت تفاؤلا حذراً لدى العراقيين ولا سيما اصحاب الدخل المحدود وممن تأثروا بهذه الازمة التي تسببت لهم بازمة مالية واقتصادية كبيرتان ولاسيما وان غاليية المجتمع من اصحاب الاجر اليومي والاعمال الحرة والتي توقفت منذ حظر التجوال وحتى الان. 

 

المتحدث وزارة الصحة سيف البدر يقول بان هنالك بارقة امل في انحسار هذا الوباء شريطة التزام المواطنين بكل الارشادات والتعليمات الصحية كونها السبيل الوحيد للوصول الى ضفة الامان البدر اضاف بان الوقت لايزال مبكراً للحكم على انتهاء هذه الازمة لكن وزارة الصحة استنفرت كل جهودها وباشرت بمسح ميداني مناطقي بعد ان كانت الجهود تنصب حول المصابين في المشافي وهذا بحد ذاته تطورا ملحوظ في عمل الوزارة الذي تضاعف بشكل كبير ، البدر شكر المواطنين لتفهمهم لهذه الاجراءات وكانو الركن الاساسي في تقليص مساحة الاصابة بعد التزامهم حظر التجوال ورفضهم لدعوات كسره. 

 

الاجراءات الحكومية كانت تسير باتجاه اخو وهو التخفيف من حدة الازمة التي القت بظلالها السلبية على المواطنين فتم افتتاح موقع الكتروني لتسجيل اسماء المتضررين بسبب حظر التجوال طيبة الايام الماضية على ان يتم احتساب ثلاثين الف دينار لكل فرد من افراد العوائل المعوزة والتي تضررت اعمالها اليومية والتجارية وغيرها وهي خطوة لاقت ترحيباً كبيرة لكن شريطة ان تتميز بالعدالة ىالسرعة وفق المواطنين. 

 

يقول حسن وهو صاحب بسطة في منطقة الحرادة بان وارداته اليومية تقلصت الى سبعين بالمئة بسبب الحظر وعدم خروج المواطنين وهذا اثر كثيرا على حياته اليومية ، حسن يأمل ان ترفع الحكومة حظر التجوال قريبا لعودة الحياة الى طبيعتها ويقول بان تعويض المتضرر لايعدو كونه وعداً لايمكن تحقيقه على ارض الواقع لان هنالك ملايين المتضررين وهؤلاء يحتاجون الى اشهر لفرز المستحقين كما ان اجراءات التوزيع ستاخذ وقتا طويلاً

حسن يقول والحسرة تلف محياه ان الانقاء الوحيد هو رفع حظر التجوال لكن ذلك يعد خطراً كبيرا اذا لم ينتهي الوباء. 

ومع تطمينات منظمة الصحة العالمية وشادتها بجهود العراقيين في مواجهة وباء كورونا على مستوى الوقاية والالزام بالارشادات ريما يعتبر خطوة الى الامام تبشر بخير وتشي بتجاوز العراق للمراحل الخطرة التي كانت تهدد اعدادا كبيرة لولا هذه الاجراءات ، المنظمة توقعت تجاوز العراق بهذه الازمة الخطيرة حتى الان ولاسيما وان الاسابيع التي كانت متوقع ان يحدث فيها انتشارا كبير قد مرت دون حدوث هذه التوقعات.

مدير عام مدينة الطب الدكتور حسن التميمي تحدث عن منجزات كبيرة تحققت من قبل الدوائر الصحية في البلاد اوصلت البلاد الى هذا التفاوت في نسب الاصابة وارتفاع حالات الشفاء وعدم تسجيل وفيات بشكل كبير وان جميع الذي توفاهم الله كانوا يعانون من تراكمات صحية اذت الى قلة مناعتهم وبالتالي فان مساحة الخوف قد تقلصت في ظل هذه المعطيات التي تسجلها دوائر الصحة يومياً. 

تحرير : عامر ياسين

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات