شبكة النبأ المعلوماتية

خبير قانوني: اعتذار الزرفي لايعد إخفاقا وفي حال إخفق الكاظمي صالح سيدير البلاد

twitter sharefacebook shareالخميس 09 نيسان , 2020231

أعتبر الخبير القانوني علي التميمي، أن اعتذار الزرفي خلال مدة الثلاثين يوما الممنوحة له، لا يعد اخفاقا في منحه الثقة من البرلمان، بل هو اعتذار سياسي دبلوماسي بعيد عن الاخفاق.

وقال التميمي في تصريح صحافي، تابعته وكالة النبأ للأخبار، إن "الزرفي تراجع بارادة منفردة وليس اخفاقا ناتجا عن عجز في امكانية تقديم المنهاج الوزاري او الكابينه الوزارية ولا حتى عدم منح الثقة من البرلمان، بل هو اعتذار سياسي دبلوماسي بعيد عن الاخفاق".

وبين الخبير القانوني، إن "الزرفي اعتذر خلال مدة الثلاثين يوما الممنوحة له، وفق المادة 76 الفقرتين ثانيا ورابعا من الدستور".

وفي حال اخفق الكاظمي ستنتقل ادارة البلاد لرئيس الجمهورية وفق المادة 81 الدستورية الاخيرة الواردة في الفقرة خامسا من المادة 76 من الدستور، بحسب ما اشار اليه التميمي.

وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم الخميس، رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي برئاسة الوزراء خلفا للمعتذر عدنان الزرفي.

والكاظمي ثالث شخصية تكلف بمهمة تشكيل الحكومة بعد إستقالة حكومة عادل عبد المهدي العام الماضي إثر احتجاجات أنطلقت عام 2019 دامت لأشهر.

وكان رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي أعلن، اليوم الخميس، عن اعتذاره في الاستمرار بتشكيل الحكومة، معتبرا أن اعتذاره عن التكليف مرده الحفاظ على وحدة العراق ومصالحه العليا.

تحرير: عامر ياسين

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات