شبكة النبأ المعلوماتية

العراق والمكلفون الثلاثة الكاظمي رئيساً مكلفاً للوزراء

twitter sharefacebook shareالخميس 09 نيسان , 2020

تقرير / محمد حميد

يشهدالعراقيون في هذه الفترة الحرجة هدراً للوقت وتسويفاً لمتطلبات حياتهم عبر عدم الاستقرار السياسي والحكومي.

تشكيل الحكومة الجديدة باتت معضلةعلى مايبدو مستمرة ولو بشكل نسبي، هذه المرة بعد ان أطل المكلف الجديد مصطفى الكاظمي برأسه رئيساً مكلفاً للوزراء عبر بوابة التوافق السياسي وبشكل مختلف عن اسلافه.

الكاظمي هو المكلف الثالث بعد محمد توفيق علاوي والزرفي ، لكنه وصل بظروف مختلفة عن المكلفين السابقين.

ماحظي به الكاظمي من دعم وتوافق من قبل الاطراف السياسيين لم نراها اثناء مراسم تكليف علاوي والزرفي.

يقول الزرفي في كتاب اعتذاره، انه "يعلن عن أسفه لهده الخطوة والتي عدها حفاظاً على وحدة العراق ومصالحه العليا معتذراً من النواب والشباب الذين منحوه الثقة متوعدا بمواصلة مشروعه السياسي في العراق".

رئيس الجمهورية، تسلم كتاب الاعتذار بسرعة وشكر الزرفي على تفهم الاجواء السياسية.

قصر السلام اكتظ بشكل كبير هذه المرة بزعامات الخط الاول كالعامري والخنجر وعبد الحليم الزهيري ومحمد الحلبوسي وفائق زيدان وغيرهم ، وجميعهم جاءو لحضور مراسم التكليف.

مرَّ الكاظمي بسرعة البرق وصفق الحاضرون بحرارة لهذا التكليف.

ماينتظر الكاظمي من مهمات صعبة ربما تجعل الرجل امام امتحان صعب للغاية ولاسيما في ظل الازمتين الصحية والاقتصادية، فضلا عن تطبيق قواعد التوازن الاقليمية والدولية التي يطمح لها العراقيون ولاسيما الصراع الامريكي الايراني .

الكاظمي الذي يصنف ضمن السياسيين الشباب عرف بعلاقاته الجيدة مع جميع الكل السياسية ودوره البارز في حل الخلافات خلف الكواليس منذ ستة عشر عاماً ، حتى تكليفه من قبل رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بمنصب رئيس جهاز المخابرات العراقي في عام ٢٠١٦ ، يقول المقربون من الكاظمي انه يعمل بعيداً عن الاضواء دائما لذلك لم يعرفه الشعب العراقي جيداً عبر وسائل الاعلام.

بقي البرلنامج الحكومي الذي سيكتبه الكاظمي ومرشحي كابينته الحكومية ، وهما ملفان يقول عنهما المراقبون بصك عبور الكاظمي.

فإي برنامج حكومي يهدد كيان بعض الاحزاب والكتل السياسية سيكون طلقة الرحمة على تكليفه، واي خطوة لترشيح شخصيات مستقلة بعيدة عن حصص الاحزاب والتيارات والكتل ستكون سدا منيعاً امامه في البرلمان.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات