شبكة النبأ المعلوماتية

المالكي: البعث والإرهاب يتحالفان لأسقاط العملية السياسية في العراق

twitter sharefacebook shareالخميس 09 نيسان , 2020240

أكد الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي، اليوم الخميس، أن حزب البعث المنحل مايزال يتواطؤ مع باقي عناوين الاٍرهاب المسلح والفكري والثقافي لاسقاط العملية السياسية، مبينا أن العراق يعيش صراعا بين مشروعين.

وقال المالكي في مقال بمناسبة ذكرى استشهاد السيد محمد باقر الصدر واطلعت عليه وكالة النبأ الإخبارية، إنه "كما كان فكر حزب البعث وسلوكه تعبيراً عن المشروع الإنحرافي الإستكباري الوافد، فإن البعثيين لا يزالون يتمثلون هذه المعاني بكل قوة، ويتواطؤون مع باقي عناوين الاٍرهاب المسلح والفكري والثقافي؛ لتدمير قيم الشعب العراقي، وإسقاط العملية السياسية".

وأضاف، أن "الصراع اليوم في عراقنا الحبيب على أشده بين مشروعين،الأول يعمل على إسقاط القيم الإسلامية والعرفية الأصيلة للمجتمع العراقي، والثاني يعمل على تأصيل هذه القيم وتعزيزها وتحكيمها".

وتابع، "نستثمر هذه المناسبة، لنشدد مرة أخرى على تمسكنا بمصالحنا الوطنية وحقوقنا في السيادة الكاملة والقرار المستقل سياسياً واقتصادياً وثقافياً، و على أن انفتاحنا الإيجابي على مختلف دول الإقليم والعالم، مقرونٌ بتعامل هذه الدول مع العراق على أساس الإحترام المتبادل للسيادة وللقرار الوطني، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية".

وشدد المالكي على،ضرورة الإسراع في حلحلة الإنسداد السياسي والقانوني في البلد، ولا سيما المتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة، و عدم الخروج على السياقات الدستورية والقانونية في تكليف المرشح لرئاستها.

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات