شبكة النبأ المعلوماتية

هل يشكل فيروس كورونا تهديدا للرجال أكثر من النساء؟

twitter sharefacebook shareالأربعاء 08 نيسان , 2020109

تظهر البيانات التي تعلن عنها الدول، أن نسبة الرجال من كبار السن، معرضون للخطر بفيروس كورونا أكثر من النساء.

ويؤثر الفيروس بشكل غير متكافئ على الرجال في الخمسينيات والستينيات من العمر، على الرغم من عدم تمييزهم كمجموعة مهددة بدرجة كبيرة.

وأظهرت بيانات غرف العناية المركزة في بريطانيا، أن متوسط عمر المريض الذي يكون في حالة حرجة هو 60 سنة معظمهم من الرجال.

وفي إيطاليا أظهرت دراسة على أكثر من 127700 إصابة بكورونا، أن 52.9 بالمئة من المصابين رجال و47.1 بالمئة نساء، ومن بين أول 14860 حالة وفاة 68 بالمئة كانوا رجالا.

وأظهر تقرير لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الصين، أنه من بين 44672 إصابة مؤكدة كان معدل الوفيات أعلى بنسبة 1.1 بالمئة بين الرجال بالمقارنة بالنساء.

ووفقا لشبكة "بي بي سي" البريطانية، فإنه من بين 647 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا سجلها مكتب الإحصاءات الوطنية في إنجلترا وويلز حتى الأسبوع المنتهي في 27 آذار/ مارس، كان هناك 44 وفاة لأشخاص تتراوح أعمارهم بين 45 و65 عاما، أي حوالي 7 في المئة من إجمالي الوفيات.

وترتفع معدلات الوفيات مع تقدم العمر لدى كل من الرجال والنساء، لكن وفيات الرجال تتجاوز النساء في جميع الفئات العمرية.

وتشير البيانات الواردة من الصين، إلى أن الرجال يواجهون خطرا أكبر من النساء، على الرغم من أن الخبراء يحذرون من أنه قد تكون هناك عوامل أخرى غير الجنس، مثل عادات التدخين التي يمكن أن تفسر هذه العلاقة.

وقال أستاذ الطب الجزيئي بجامعة نوتنغهام، إيان هول: "لست مقتنعا بأن هذا (التدخين) يفسر تماما زيادة خطر الإصابة بأمراض شديدة لدى الرجال، لذا يبدو أنه قد يكون هناك عامل آخر غير معروف حتى الآن يلعب دورا".

يشار إلى الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكري والأمراض المزمنة، فيما رأى البعض أن الجينات والهرمونات الجنسية قد تكون سببا.

بدوره قال فيليب غولدر، الخبير في علم المناعة بجامعة أكسفورد، إن التسليم يتزايد بأن هناك اختلافات كبيرة في الجهاز المناعي بين الذكور والإناث، وأن لهذا تأثيرا كبيرا على نتائج مجموعة كبيرة من الأمراض المعدية.

وأضاف: "الاستجابة المناعية طوال الحياة للقاحات وكذلك للعدوى عادة ما تكون أكثر قوة وأكثر فعالية عند الإناث مقارنة بالذكور".

وأشار إلى أن الإناث يحملن نسختين من الكروموسوم X، مقارنة بالذكور الذين يحملون نسخة من الكروموسوم X وأخرى من الكروموسوم Y، موضحا أن عددا من الجينات المناعية الحاسمة تكون موجودة على الكروموسوم X.

وفي تقرير لرويترز، قال جيمس جيل الأخصائي بكلية طب وارويك، إن "الدلائل تتزايد على أن الرجال يعانون من أعراض أشد ومعدلات الوفاة بينهم أعلى بالمقارنة بالنساء".

ويقول الخبراء، إن أحد العوامل قد يكون أن الرجال بشكل عام لا يعتنون بصحتهم بقدر ما تفعل النساء، من مستويات أقل في غسل اليدين والنظافة العامة ومستويات أعلى من التدخين وتعاطي الخمور والسمنة وسلوكيات أخرى غير صحية. 

وتظهر أبحاث أن الاستجابات المناعية على مدار العمر - تجاه كل شيء من الأمصال للعدوى وأمراض المناعة- أكثر نشاطا بين النساء عن الرجال.

وفي ما يتعلق بكورونا وهو مرض تنفسي ينتج عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، قد يكون هذا العامل مؤثرا بشكل خاص.

ويقول أستاذ علوم المناعة بجامعة أوكسفورد،فيليب جولدر، إن عدة عوامل تسهم في تحلي النساء بنظم مناعية أقوى، من بينها أن النساء لديهن اثنين من كروموزوم إكس بالمقارنة بواحد لدى الرجال.

وأضاف أن هذا يعني أن البروتين موجود بضعف الكمية في العديد من الخلايا المناعية لدى النساء بالمقارنة بالرجال، وهو ما قد يعزز بدوره قدرة النساء على تجنب الإصابة بكورونا.

المصدر: عربي ٢١

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات