شبكة النبأ المعلوماتية

مخاوف من نوايا مبيتة ترافق إنسحاب القوات الأميركية من قواعدها في بغداد والموصل

twitter sharefacebook shareالأحد 29 آذار , 2020

أفاد مصدر امني، اليوم الاحد، ان القوات الاميركية تعتزم الانسحاب من قواعد التاجي وبسماية والقصور الرئاسية بالموصل، فيما حذر مراقبون ان هذه الانسحابات من المحتمل ان تكون من ورائها نية مبيته.

وقال المصدر، ان "القوات الاميركية بصدد الانسحاب من قواعد التاجي وبسماية إضافة إلى موقع القصور الرئاسية في الموصل، بينما تحبس بغداد أنفاسها بما يتعلق بوضع قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين، إذ توجد فيها قوة هندسية وفنية أميركية ضمن عقد صيانة وإدارة سرب مقاتلات "أف 16" العراقية، والتي تعتبر عماد سلاح الجو العراقي".

وأضاف، ان "الكوادر الفنية والهندسية العراقية مازالت غير قادرة على إدارة السرب من حيث التجهيز القتالي أو الصيانة بشكل كامل، مشيرا الى ان جميع القوات التي انسحبت أو التي ستنسحب في الأسابيع المقبلة تتجه إلى قاعدتي حرير (75 كيلومتراً شرقي أربيل)، وعين الأسد (110 كيلومترات غرب الرمادي".

وتابع، ان "خريطة الانسحاب التدريجي جرى الاتفاق عليها مسبقاً وبشكل سريع مع الجانب الأميركي، بصفته قائداً للتحالف الدولي، إذ هو الذي حدد القواعد التي لم تعد هناك حاجة للبقاء فيها لانتفاء السبب، وهو المعارك والرصد والإسناد المروحي والمدفعي"

وأشارالى، ان "قوات التحالف تركت تجهيزات وبنى تحتية بالمواقع التي تخلت عنها كهدية للقوات العراقية، إضافة إلى معدات عسكرية مختلفة"

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات