شبكة النبأ المعلوماتية

كيف أثّر كورونا على النمو الاقتصادي العالمي؟

twitter sharefacebook shareالسبت 28 آذار , 2020

إخلاص داود

انعكس انتشار وباء كورونا على النمو الاقتصادي العالمي خاصة ان الصين هي مركز انتشار الفيروس وتعد ثاني أكبر اقتصاد فى العالم وتستحوذ وحدها على %20 من التجارة العالمية في المكونات الوسيطة التى تعتمد عليها منتجات العديد من شركات السيارات العالمية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية والسلع الاستهلاكية.

وتوقع خبراء الاقتصاد، ان ارتباط دول بعلاقات مالية قوية مع الصين ربما ستكون الأقل قدرة على التعافى من تأثير أزمة كورونا على اقتصادها بعد خسائر الصين لوحدها والتي تجاوزت نحو الـ 20 مليار دولار خلال الأيام القليلة الماضية.

تقول باميلا كوك هاميلتون، مديرة قسم التجارة الدولية بمؤتمر الأونكتاد فى جنيف، إن تفاقم انتشار فيروس كورونا تسبب فى ضعف التجارة العالمية، لا سيما الصادرات الصينية خلال أول شهرين من العام الجارى.

وهوى مؤشر مدراء المشتريات الصينى الذى يشير للنشاط الصناعى للصين إلى أدنى مستوى خلال الشهر الماضى، مع إغلاق العديد من المصانع والشركات وحظر السفر، ووقف جميع الرحلات الجوية لينخفض المؤشر إلى مستوى أسوأ من الذى بلغه خلال الأزمة المالية العالمية فى 2009.

إذ يؤكد جوليان إيفانز بريتشارد، كبير الاقتصاديين الصينيين في كابيتال إيكونوميكس، "إن الانتشار السريع للفيروس يعني أنه لم يعد هناك أي شك في تعطيله الاقتصاد خلال هذا الربع".

وأشار بريتشارد، إلى تراجع الاقتصاد الصيني بفعل إغلاق العديد من المصانع، اضافة الي تأثر العديد من الأسواق الناشئة، وبالأخص الاسواق الآسيوية، بشكل كبير نتيجة لانتشار هذا الفيروس، كما توقعت خسارة كلا هونج كونج, وتايلاندا كمبوديا نحو 3%، من الناتج المحلي الإجمالي لبلادها.

ويقول كبير محللي الأسواق في أواندا، إدوارد مويا، إن المخاوف باتت تتزايد من تأثير حظر السفر بشكل كبير على الاقتصاد، في حين أن البعض قلق من انخفاض الناتج المحلي الإجمالي الصيني بنسبة 1% أو حتى أكثر خلال الربع الأول من العام 2020.

وتتوقع مؤسسة أكسفورد للاقتصاد، أن يتراجع نمو الاقتصاد الصيني بنحو 0.4 نقطة % ليصل إلى 5.5%، بحلول العام 2020، وذلك نتيجة لتفشي الفيروس، كما تتوقع أيضا تراجع نمو الاقتصاد العالمي بنحو 0.2%، ليصل إلى 2.1% في 2020، وبدوره توقع بنك جولدمان ساكس، أن يتراجع نمو الاقتصاد الصيني بنحو 0.4 نقطة مئوية ليصل إلى 5.5%، فيما توقع تراجع نمو الاقتصاد الأميركي بنحو 0.4 نقطة مئوية في الربع الأول من هذا العام.

وتحدث مصرفا "غولدسمان ساكس" و"مورغان ستانلي" عن ركود عالمي بسبب الفيروس، وما يغذي حدوث هذا الركود هو تفشي الفيروس في أوروبا والولايات المتحدة والأضرار التي لحقت بالاقتصاد الصيني، بحسب تقرير لموقع "فورتشن" حول الموضوع.

ويرى محللون فى العديد من الوكالات البحثية العالمية، أن فيروس كورونا من المتوقع أن يجعل العام الحالى الأسوأ منذ الركود العالمى، الذى بلغ ذروته فى 2009، وأن يفقد الناتج العالمى 2.7 تريليون دولار نهاية العام الجارى، وأن النمو الاقتصادى العالمى محتمل أن يتجمد حال استمر انتقال فيروس كورونا بنفس السرعة إلى معظم دول العالم، وتكررت فيها الأزمة التى تعانى منها الصين حاليا.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات