شبكة النبأ المعلوماتية

بعد نهاية كورونا.. هل يؤثر الحجر المنزلي على عاداتنا الحياتية في المستقبل؟

twitter sharefacebook shareالسبت 28 آذار , 2020

إذا كنت تعيش في عزلة حبيس المنزل، فتذكر: أنك لست الوحيد. ففي هذه الفترة، يعيش ربع سكان العالم تقريباً تحت الحظر. وملايين الأشخاص يحاولون التكيف مع الظروف الجديدة الناتجة عن القيود المفروضة على الحركة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

ولكن ماذا لو أن بعض التغيرات التي طرأت على أسلوب حياتنا ستبقى مستمرة؟

إليك بعض المجالات في حياتنا،التي يبدو أن التغيرات التي طرأت عليها ليست مؤقتة، كما نظن، وإنما سترافقنا لبعض الوقت في المستقبل:

العمل من المنزل

المزارعون وعمال البناء مثلاً، مضطرون إلى الخروج من منازلهم للقيام بأعمالهم، ولكن بالنسبة للكثيرين، الذين يقومون بأعمال مكتبية، أصبح المنزل الآن مكتبهم الجديد.

وقد اضطرت الشركات في أنحاء العالم إلى أن تطلب من موظفيها العمل من منازلهم، وتشمل القائمة شركات كبرى مثل آبل ومايكروسوفت.

كان العمل من المنزل اتجاهاً رائجاً، قبل ظهور الفيروس، ولكن وفقاً لليبي ساندر، خبيرة السلوك التنظيمي في جامعة بوند الأسترالية، فإن فيروس كورونا "يمكن أن يكون نقطة التحول التي تجعل من العمل عن بعد هو القاعدة."

وكان استطلاع أجرته شركة الاستشارات الدولية ومقرها لندن، قدر أن أكثر من 60 في المئة من الشركات في جميع أنحاء العالم لديها سياسة عمل مرنة.

لكن هذه النسبة تتغير بشكل كبير من بلد إلى آخر، ففي حين تبلغ 80 في المئة في ألمانيا، فهي لا تزيد عن 32 في المئة في اليابان. وتتوقع الشركة الاستشارية أن الاتجاه إلى المرونة في العمل سيتعزز ويستمر.

إطالة الدردشة عبر الإنترنت، وتأجيل المواعدة

فترة المغازلات على الانترنت ستطول في حين تتأجل المواعدات.

وقال بليك مورغان المحلل المختص بالاتجاهات والتيارات الجديدة لبي بي سي "لن تكون الحياة طبيعية حقاً لسنوات عدة قادمة."

"وأضاف سيتذكر الناس في جميع أنحاء العالم أنهم قبل أيام قليلة كانوا يخافون من جراثيم جيرانهم".

وقد تكون المواعدة والعلاقات العاطفية من بين أكثر القطاعات في حياتنا تأثراً بانتشار فيروس كورونا والحظر والعزلة المرافقين له.

ولجأت مواقع المواعدة على الإنترنت في أنحاء العالم إلى الطلب من عملائها أن يطيلوا مدة التعارف والمغازلة الافتراضيين مع تأجيل اللقاء الواقعي.

ويضيف مورغان "سيفكر الناس مرتين قبل أن يضعوا أنفسهم في احتكاك عن قرب مع الآخرين".

أسلوب حياة داخلي أكثر؟

شهدت الاشتراكات في منصات البث على الانترنت ارتفاعات كبيرة في الآونة الأخيرة.

ويمكن أن تؤدي تجربة الحجر الصحي والعزلة الذاتية إلى تغييرات في الطرق التي نفضلها في الترفيه عن أنفسنا.

خذ السينما على سبيل المثال، في السنة الماضية ذهب إلى دور العرض السينمائية نحو 506 مليون شخص، بحسب نتائج بحث أجرته شركة "ستاتيستا" لتحليل البيانات، في ارتفاع بأكثر من 18 في المئة عن العدد المسجل قبل عامين.

ورغم الإقبال على دور السينما، ارتفع أيضاً عدد الأشخاص في العالم الذين اشتركوا في منصة بث نتفليكس بنسبة 47 في المئة خلال الفترة نفسها ليصل إلى 161 مليون مشترك.

والآن مع إغلاق صالات السينما، من المتوقع أن يشترك مزيد من الأشخاص في خدمات منصات البث على الانترنت.

وقال مورغان لبي بي سي "في إيطاليا وإسبانيا، على سبيل المثال، ارتفع عدد مرات تنزيل تطبيق نتفليكس لأول مرة بنسبة 57 في المئة و 34 في المئة على التوالي، فالناس حسب مورغان "يتوقون إلى الترفيه، والهرب من الواقع أكثر من أي وقت مضى".

ولكن هل سيستمر الاتجاه إلى الترفيه الداخلي؟ يعتقد ريتشارد غرينفيلد، وهو استشاري مختص في صناعة الترفيه ومقيم في الولايات المتحدة، أن تبني عادة مشاهدة عبر منصات البث سيتنامى بشكل كبير ما سيسبب مشاكل خطيرة لأصحاب المسارح في دول مثل الولايات المتحدة.

وقال غرينفيلد في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمزإن "سلوك الناس تغير بالفعل، ولكن هذا (فيروس كورونا) يسرع عجلة التغيير". وأضاف "أعتقد أن معظم شركات المعارض العالمية ستعلن إفلاسها بحلول نهاية العام".

من ناحية أخرى، فإن ابتسامات عريضة سترتسم على وجوه مدراء شركات صناعة الألعاب الإلكترونية.

وقد ارتفع الاقبال على هذه الألعاب بشكل ملحوظ في الصين إبان فترة الحظر والعزل الذاتي، وسجل متجر تطبيقات آبل في الصين قفزة كبيرة في الإقبال على تنزيل تطبيقات الألعاب.

تغير قطاع السفر

أدى انتشار وباء كورونا إلى حالة من الفوضى غير المسبوقة في صناعة السفر والسياحة، وقد يتسبب في تحول جذري في الطريقة التي ننظر بها إلى السفر في المستقبل.

ويمكن أن يؤدي الوباء إلى خسارة 50 مليون وظيفة حول العالم وفقاً للمجلس العالمي للسفر والسياحة، وبحسب تقديرات الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) الشهر الماضي فإن خسائر شركات الطيران في أنحاء العالم قد تزيد عن 113 مليار دولار في عام 2020، وذلك قبل أن تعلن الولايات المتحدة فرض قيود صارمة على السفر.

وهناك نحو 1.1 مليون حالة إلغاء حجوزات طيران، كما انخفضت الحجوزات بنسبة 50 في مارس/آذار و40 في المئة في أبريل/ نيسان، و25 في المئة في مايو/أيار.

كما عانت صناعة السياحة من ضربة كبيرة بسبب العزلة الذاتية وحظر التجمع، ومن المتوقع أن تعاني المناطق التي تعتمد بشكل كبير على السياحة من أوقات عصيبة.

ولكن هل هناك أي فرصة جيدة وسط هذه الأزمة؟

تعتقد فريا هيغينز ديسبيولس، أستاذة إدارة السياحة في جامعة جنوب أستراليا، أن "هذا الوباء أتاح فرصة قيمة وغير متوقعة". لقد شهد العديد من المواقع السياحية حول العالم ما يطلق عليه اسم فرط السياحة، وتسبب هذا في ردود فعل محلية عنيفة أحياناً ضد الأعداد المتزايدة من السياح".

كما قد تؤدي الأزمة الصحية إلى إعادة التفكير في الاعتماد على السياحة لتحقيق النمو الاقتصادي.

وأضافت هيغنز ديسبيولس لبي بي سي "يعتقد العلماء أن الأوبئة قد تنبع من إفراط البشر في استخدام البيئة والتنوع البيولوجي والموارد الطبيعية، والسياحة جزء كبير من هذه الظاهرة".

وقالت "إذا لم نعمل على تحقيق توازن بين اقتصاداتنا وبين الحدود التي تضعها الطبيعة، فسيحصل المزيد من الأزمات".

التسوق عبر الإنترنت

شهد التسوق عن طريق الانترنت تزايدا كبيرا في الصين.

التسوق عبر الإنترنت ليس رائجاً في أنحاء العالم كما قد تعتقد، وحتى في الأماكن التي ينتشر فيها استخدام الإنترنت بشكل واسع.

ففي دول الاتحاد الأوروبي، على سبيل المثال، هناك ما يقرب من 30 في المئة من المستخدمين الذين لم يتسوقوا عبر الإنترنت خلال عام 2019، وترتفع هذه النسبة إلى 45 في المئة بين الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و 74 عاماً.

لكن من شأن العزل، والإغلاق، والحظر أن تتسبب في تغيير كبير في الوضع قريباً.

وقالت ميديا إقبال، الخبيرة الاقتصادية في شركة يورومونيتور إنترناشيونال للأبحاث، لبي بي سي "من السلوكيات المتوقع تغييرها هو التسوق عبر الإنترنت، وسيشمل ذلك الفئات العمرية التي تكون عادة أقل إقبالاً على هذه التجربة"

وقد سجل موقع JD.com للبيع بالتجزئة على الإنترنت في الصين، ارتفاعاً بنسبة 215 في المئة خلال فترة 10 أيام بين أواخر يناير/كانون الثاني وأوائل فبراير/شباط.

ومن المرجح أن يتكرر الأمر في العديد من الدول حول العالم مع استمرار فرض الإغلاق والحظر، ما يعزز الاتجاه لمزيد من التسوق عبر الإنترنت.

بيئة طبيعية أنظف؟

تراجعت معدلات التلوث بشكل ملحوظ بسبب الإغلاق المفروض لاحتواء فيروس كورونا.

أظهرت صور الأقمار الصناعية انخفاضاً ملحوظاً في تلوث الهواء في الصين على مدار الأسابيع القليلة الماضية، وذكرت تقارير أن، الصين التي تعتبر من أكبر المساهمين في التلوث الجوي في العالم، شهدت انخفاضاً بنسبة 25 في المئة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون خلال الفترة من 3 فبراير/شباط إلى 1 مارس/آذار، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

ومع ذلك، من المرجح أن ترتفع مستويات التلوث مجدداً بمجرد عودة الحياة الطبيعية إلى حد ما في الصين وبقية العالم، خاصة في المناطق التي يتم فيها نشر حزم المحفزات الاقتصادية.

لكن النشطاء يرون أن هناك فرصة للتغيير.

وكتب مارشال بورك، الباحث في جامعة ستانفورد الأمريكية، في مدونته إن الإغلاق الذي نجم عن مشكلة بهذا الحجم "يمكن أن يؤدي إلى بعض الفوائد (الجزئية) الكبيرة، الأمر الذي يشير إلى أن ما يجتاج التغيير هو طرقنا المعتادة في القيام بالأشياء".

وحسب بورك، فإن التحسن المؤقت في جودة الهواء في الصين أنقذ حياة 4000 طفل دون سن الخامسة، و73000 شخص ممن تزيد أعمارهم عن 70 عاماً، وهذا أكثر بكثير من العدد الرسمي للوفيات في البلاد، والذي يزيد عن 3000 شخص.

وأضاف "قد يكون فيروس كورونا في حال صمدنا بعده، مساعدا لنا لنقوم بأعمالنا ولكن بتلوث أقل".

الطبيب الإلكتروني سيعاينك الآن

هل يمكن للأطباء تقديم العلاج من الوباء عن بعد؟

الاستشارات الصحية (البُعادية) أي عن بعد، هي استخدام الاتصالات والتكنولوجيا الافتراضية لتقديم الرعاية الصحية خارج المرافق الطبية التقليدية. ويحظى هذا الاتجاه بالتشجيع من منظمة الصحة العالمية، إذ يعتقد الخبراء أنه يمكن أن يخفض التكاليف، ويسهل الوصول إلى الخدمات الطبية إلى أعداد متزايدة من الناس.

ومع انتشار الوباء الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، أصبحت الرعاية الصحية البُعادية أكثر أهمية لتشخيص العدوى وعلاجها.

وقال ستيف ديفيس خبير السياسة الصحية في جامعة ويست فرجينيا الأمريكية"الخدمات الصحية عن بعد يمكن أن تكون وسيلة للتوفيق بين الحجر الصحي الذاتي للحد من انتشار الفيروس والحصول على العلاج الصحي المطلوب".

وقد أصبحت الرعاية الصحية عن بعد جزءاً من جهود حكومة الولايات المتحدة لمعالجة المصابين بفيروس كورونا. وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 17 مارس/آذار تغييرات في نظام التأمين الصحي، ستسمح بتوسيع تقديم الرعاية الصحية للمرضى والمسنين والذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة عن بعد.

هل ستنتهي العولمة؟

في مقال نشر في 4 مارس/آذار على موقع المنتدى الاقتصادي العالمي، تناول هارالد جيمس، أستاذ التاريخ والشؤون الدولية في جامعة برينستون، التأثيرات المحتملة لانتشار وباء كوفيد - 19 على العولمة.

وجاء في المقال أن "الأوبئة لاتكتفي فقط بنشر مآسي المرض والموت، ولكنها أيضاً تجعل الناس يصبحون أكثر ريبة، وفي نفس الوقت أكثر سذاجة، وأقل رغبة في التعامل مع أي شيء يبدو أجنبياً عنهم أو غريباً".

فهل تنطبق الحالة على انتشار فيروس كورونا المستجد؟

أثار قرار ترامب وصف فيروس كورونا المستجد بـ "الفيروس الصيني"، جدلاً، كما تورطت البرازيل في مشكلة دبلوماسية مع الصين عندما اتهم أحد أبناء الرئيس جايير بولسونارو في تغريدة على تويتر بكين بالتستر على انتشار الفيروس على غرار ما فعلته سلطات الاتحاد السوفيتي حين حجبت المعلومات حول كارثة تشيرنوبل النووية عام 1986.

وخلص جيمس إلى أن "فيروس كورونا من المحتمل بالتأكيد أن يسرع بعملية تلاشي العولمة".

كما اتفق خبراء على نفس الاستنتاج، وحذروا من أن التوترات التي أوجدتها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تفاقمت بسبب فيروس كورونا.

وترى فيكي ريدوود، المستشارة في شركة كابيتال إيكونوميكس للأبحاث، أن "التهديد الأكبر للعولمة خلال العامين الماضيين كان التوترات بين الولايات المتحدة والصين".

وتضيف ريدوود أنها تعتقد أن الفيروس سيجعل الاستعانة بمصادر خارجية في التصنيع أقل جاذبية بالنسبية للشركات.

ولكن هناك اعتقادات بأن انتشار جائحة كورونا قد يكون له تأثير مختلف تماماً.

ويقول ريتشارد بالدوين، الخبير الاقتصادي الدولي في معهد الدراسات العليا في جنيف، "قد يقدم لنا هذا الوباء في النهاية درساً عظيماً. سنرى أن التعاون متعدد الأطراف أمر ضروري".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات