شبكة النبأ المعلوماتية

مع استمرار حظر التجوال الفقراء بين مطرقة كورونا وسندان الحاجة

twitter sharefacebook shareالسبت 21 آذار , 2020

إخلاص داود

منذ وجود اول اصابة بفيروس كورونا في العراق 24 شباط 2020 لطالب ايراني في النجف الاشرف واربعة أفراد من عائلة في كركوك قدمت من إيران، واعداد المصابين بتزايد وصل مؤخرا الى عدد الحالات المصابة ١٧٧ وعدد الوفيات الى (12) حالة في مختلف المحافظات.

وزير الصحة جعفر علاوي حذر من كارثة ستفتك بشعب العراقي اذ لم يتم وقف حركة المواطنين، خصوصا تجمعات الزائرين.

وشددت وزارة الصحة في بيان لها، على التزام الوزارة باللوائح الصحية الدولية في التعامل مع الإصابات والملامسين والحالات المشتبه بإصابتها كما تؤكد الوزارة على وجوب الالتزام بتوجيهاتها وقرارات لجنة الامر الديواني رقم 55 لسنة 2020 الملزمة كما تدعو الجهات المعنية كافة لمحاسبة المخالفين وحسب القوانين النافذة.

من جانبها اتخذت السلطات العراقية إجراءات جاءت تباعا مع ارتفاع حالات المصابين، منها تعليق الدراسة في الجامعات والمدارس وإغلاق مراكز التجمع العامة، ومنع السفر واغلاق المطارات، وفرض حظر التجوال

وأمر رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي، في بيان جاء فيه، "يمنع توافد الزوار إلى المدن والعتبات المقدسة خلال مدة الحظر، لأنها تخالف الضوابط الصحية، وعدم السماح بالتجمعات والمسيرات لأي سبب كان والالتزام التام بحظر التجوال المعلن في بغداد وعدد من المحافظات، وعلى تطبيق قوات الأمن للحظر المفروض وتوعد عبد المهدي بـ "فرض غرامات مالية على المخالفين، وحجز المركبات المخالفة طيلة مدة الحظر".

وأكد عضو خلية الازمة الحكومية وكيل جاسم الفلاحي، اليوم السبت، ان العراق مقبل على معركة حاسمة ضد مرض الكورونا ومدتها أربعة عشر يوما 14 يوما من اجل الاعلان الانتصار على تفشي كورونا، مبينا ان عدم التزام المواطن سيؤدي الى الانهيار وتفشي كورونا في البلاد.

في غضون ذلك، قال النائب علي البديري ان، "أكثر من ثلثي الشعب العراقي يعيشون دون مستوى الفقر، والاغلب منهم يعيشون على قوتهم اليومي والرزق القليل"، مبينا ان "اجراءات الوقاية المتبعة في دول العالم يقابلها توفير رزق الناس وعدم التأثير عليه لكن وكما يبدوا فان وزارة الصحة تركز على شيء واحد وهو تحقيق انجاز بتقليل عدد الوفيات والاصابات ب‍كورونا دون مراعاة باقي الجوانب الاخرى التي لا تقل اهمية عن احتواء المرض".

واكد البديري، ان "وزير الصحة بحال لم يجد خطط شاملة بصفته وزيرا للصحة ورئيسا لخلية الازمة لاحتواء المرض والمحافظة على ارزاق الناس فليقدم استقالته"، مذكرا اياه بمقولة "قطع الاعناق ولا قطع الارزاق".

وتسبب انتشار كورونا في حالة رعب سادت العالم أجمع، وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس، في مؤتمر صحافي، "يمكن تصنيف كوفيد-19 الآن على أنه جائحة... لم يسبق مطلقا أن شهدنا انتشار جائحة بسبب فيروس كورونا وتوصيف الوضع على أنه جائحة لا يغير تقييم الخطر الذي يشكله فيروس كورونا. ولا يغير ما تقوم به منظمة الصحة العالمية، كما لا يغير ما يتعين على الدول القيام به".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات