شبكة النبأ المعلوماتية

نائب: التاريخ لن يرحم الأحزاب الشيعية

twitter sharefacebook shareالخميس 12 آذار , 2020

قال رئيس كتلة السَند الوطني أحمد الأسدي، اليوم الخميس، إن الأحزاب الشيعية التي حكمت ما بعد عام 2003، تمتلك مبادئ وأهداف ولكن التطبيقات كانت غير قادرة للوصول الى تحقيق تلك الأهداف.

وقال الأسدي خلال لقاء تلفزيوني تابعته وكالة النبأ للأخبار، أن "الأحزاب الإسلامية وغير الإسلامية إذا لم تكن لها القدرة والاستعداد لمراجعة الأداء والآليات التي اتخذت لتحقيق الأهداف ستكون نهايتها مأساوية".

وأضاف، أن "تجربة نظام الحكم ما بعد 2003 كان تشترك فيه جميع المكونات العراقية والدليل المناصب الكبيرة في الدولة الرئاسات الثلاث موزعة على المكونات الأساسية في البلاد، أما المكونات الصغيرة الأخرى كانت تشارك في المناصب الوزارية"، مستدركاً القول: "الأخ الأكبر الشيعة هو من يتحمل المسؤولية لأننا نملك نصف البرلمان ورئيس الوزراء؛ السلطة التنفيذية الأعلى".

وحذر الأسدي من أن التاريخ لن يرحم الشيعة إذا ما فشلت تجربة نظام الحكم على الرغم من وجود شركاء من المكونات الأخرى في هذا النظام، ولكن هذا العذر لن ينفع"، مؤكداً أن "هناك فرصة للتقدم وإنجاح التجربة ويوجد اشخاص قادرين على إصلاح الواقع المؤلم الذي وصلنا إليه".

تحرير: خالد الثرواني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات