شبكة النبأ المعلوماتية

فيروس كورونا قد يسبب انهيار أقتصادي كما حدث عام 2008

twitter sharefacebook shareالأربعاء 11 آذار , 2020

 حذر رئيس البنك المركزي الأوروبي ،من أن تفشي فيروس كورونا سيؤدي إلى تراجع اقتصادي في أوروبا على غرار الانهيار المالي في عام 2008 ما لم تقدم حكومات الاتحاد الأوروبي الدعم المالي لاقتصاداتها.

أجرت كريستين لاجارد مكالمة مع قادة الاتحاد الأوروبي، مساء الثلاثاء  لحثهم على التحرك ورفع الإنفاق من أجل مواجهة الآثار الاقتصادية لكوفيد 19 ، حسبما قال مصدر مطلع على بلومبرج.

وأضاف رئيس البنك المركزي،أن "أوروبا ستتعرض لخطر سيناريو يذكرنا بالكثير من الأزمة المالية الكبرى لعام 2008".

وقال لاجارد، إن "البنك المركزي الأوروبي يدرس جميع خياراته قبل اجتماعه يوم الخميس حيث من المتوقع على نطاق واسع أن يخفض أسعار الفائدة ويوسع برنامج التسهيل الكمي  وفقًا لبلومبرج.

وتشمل هذه الخيارات أدوات التحفيز النقدي التي من شأنها توفير تمويل رخيص للغاية للبنوك للتأكد من أن القروض متاحة بسهولة في جميع أنحاء الكتلة وأن هذه النقدية لا تزال تتدفق عبر اقتصاد الاتحاد الأوروبي.

وحذرت من، أن "أدوات السياسة لن تنجح إلا إذا كانت تتمتع بدعم كامل من حكومات الاتحاد الأوروبي".

وقالت، إن "القادة يحتاجون إلى ضمان استمرار البنوك في إقراض الشركات المتضررة من تفشي الفيروس وتعزيز إجراءات التحفيز المالي الخاصة بها. وأضاف لاغارد أن الصدمة الاقتصادية يمكن أن تكون مؤقتة إذا قوبلت بالرد المناسب".

وأثنى رئيس البنك المركزي الأوروبي على تصرفات بعض الدول ، لكنه أكد، إن "هناك حاجة إلى المزيد. وقالت إن الضرر من المحتمل أن ينتشر إلى دول أخرى وأنه بدون عمل جريء ، فإن القادة يزيدون من خطر "انهيار جزء من اقتصاداتك".

وكشف البنك المركزي البريطاني عن خطة تمويل لأجل يمكن أن توفر قروضًا رخيصة بقيمة تزيد على 100 مليار جنيه استرليني للشركات بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم ، التي تكافح من أجل مواجهة تأثير تفشي المرض.

 

تحرير: فاطمة صالح

 

ذا غارديان

ترجمة: وكالة النبأ

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات