شبكة النبأ المعلوماتية

كايزر: حقبة الولايات المتحدة المحتفظة بالعملة قد انتهت وعلى سوق الأسهم الاستعداد لصدمة

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 10 آذار , 2020

بأنخفاض اسعار النفط المهولة، يظهر على السطح التحديات التي وضعت امام الدول الكبرى المصدرة للنفط والماسكة بزمام الاقتصاد العالمي.

وبات واضحا للعيان مدى تأثير الصراعات الاقتصادية للأستحواذ على السوق العالمي بين الدول الكبرى في تذبذب اسعار النفط الخام وانخفاضه بشكل كبير مما سيهدد اقتصاديات بلدان كبيرة واخرى ريعية قد يكون مصدر دخلها الوحيد هو النفط.

ويواجه سوق الصخر النفطي في الولايات المتحدة حرب أسعار النفط المستعرة التي أدت إلى انخفاض مؤشر داو جونز الصناعي وأسعار النفط الخام، وستواجه المملكة العربية السعودية صعوبات بذلك أيضاً.

ومما يؤشر، ان هناك العديد من الأسباب وراء انخفاض أسعار النفط ، بسبب الخلافات بين موسكو وأوبك التي تقودها الرياض. لكن روسيا تحصل على أفضل توزيع في لعبة النفط الجيوسياسية، على عكس النفط الصخري الأمريكي، فإن استخراج النفط من روسيا أرخص بكثير، وليس لديها ديون ضخمة للتعامل معها، على عكس المملكة العربية السعودية.

على العكس من ذلك، فإن الولايات المتحدة في "وضع سيء" في لعبة ذات مخاطر عالية، حيث حققت أسهم النفط الصخري الأمريكي نجاحا كبيرا، ومن المتوقع أن يكون عملية إخلاء كاملة لصناعة الصخر الأمريكي. وهم بحاجة إلى عملية إنقاذ ضخمة، وطباعة أموال ضخمة .

في حين، سيواجه الدولار الأمريكي "معاناة كبيرة" خلال الأزمة التي ستؤدي في النهاية إلى نهايته كونه أقوى عملة عالمية وأكثرها ثقة.

اليوم هو نهاية البترودولار. سنرى صعود الدولار الروبل أو الدولار الصيني الروسي القائم على النفط، كما يرى مراقبون.

وقال جورج كايزر رجل الاعمال الامريكي، إن "حقبة الولايات المتحدة التي تحتفظ بعملة الاحتياطيات العالمية "قد انتهت" ، مضيفاً، أن "سوق الأسهم الأمريكية شديد التضخم يجب أن يستعد لصدمة".

ويرحج كايزر، يمكن أن تنخفض داو إلى 8000 عندما تظهر الأرباح لتعكس الأداء الفعلي للشركات.

تحرير: عامر ياسين

المصدر روسيا اليوم

ترجمة وكالة النبأ

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات