شبكة النبأ المعلوماتية

مع ارتفاع عدد المصابين بكورونا في العراق.. هل ترفع حالة الإنذار (ج) القصوى؟

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 10 آذار , 2020

إخلاص داود

منذ الإعلان عن أول إصابة بفيروس كورونا لطالب إيراني يقيم في مدينة النجف الشهر الماضي، ومعدلات المصابين ترتفع بشكل شبه يومي بحسب سجل وزارة الصحة .وبلغ عدد الوفيات والاصابة المسجلة في العراق حتى امس الاول، 67 حالة ووفاة 7 وشفاء 9 آخرين، جاء ذلك في بيان لوزارة الصحة والبيئة.

قدم عضو لجنة الصحية النيابية جواد الموسوي، في بيان صحفي مجموعة مقترحات جاء فيه إن، "هناك عدة مقترحات نضعها امام خلية الازمة ووزارة الصحة بعد ازدياد حالات الاصابة بفايرس كورونا لاكثر من ٦٠ حالة وتعرض بعض الكوادر الطبية للعدوى".

واضاف، ان "المقترح الاول هو جعل دوام الكوادر الطبية والتمريضية والساندة خلال ازمة فايروس كورونا 50% مقسم على وجبتين كل وجبة يستمر دوامها ١٤ يوما وهي فترة حضانة المرض"، مبينا ان "ذلك سيسهم بضمان تقليل فرص اصابتهم جميعا او اصابة عوائلهم وضمان تواجد وجبة ساندة احتياط جاهزة للعمل في حال تعرض احدى الوجبتين للاصابة كما حدث في كربلاء".

وتابع، ان "المقترح الثاني هو الشروع خلال ٢٤ ساعة بانشاء مستشفيات ميدانية ومخيمات عزل جديدة خاصة لعزل المصابين والمشكوك باصابتهم القادمين من الدول الموبوءة او الملامسين لعزلهم لمدة ١٤ يوما"، مشيرا الى انه "بعد ذلك يتم مغادرة من يثبت عدم اصابته بالمرض على ان تكون هذه المستشفيات الميدانية او المخيمات على اطراف كل محافظة او على الحدود مع ايران".

واكد ان "المقترح الثالث هو غلق الحدود بشكل تام في جميع انحاء العراق لمدة ١٤ يوما والسماح للعراقيين فقط بالدخول على ان يحجزوا جميعا بدون استثناء في المستشفيات الميدانية والمخيمات المشار لها في المقترح اعلاه لمدة ١٤ يوما والسماح لهم بالخروج بعد التأكد من سلامتهم".

من جانبه وجه مجلس القضاء الأعلى، باتخاذ الإجراءات القانونية للمخالفين لتوصيات خلية الأزمة استجابة لوزارة الصحة والبيئة.

وقال وزير الصحة والبيئة الدكتور جعفر صادق علاوي، انه "تم مطالبة مجلس القضاء الاعلى بالإيعاز الى القضاة بإيلاء القضاء التي تحال اليهم لحسمها واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين،عملا بإحكام قانون الصحة العامة رقم ٨٩ لسنة ١٩٨١ وقانون العقوبات العراقي رقم ١١١لسنة ١٩٦٩".

 

وأضاف، ان "تم أستجابة مجلس القضاء الاعلى بإتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة بحق مخالفين لتوصيات خلية الازمة للحد من فيروس كورونا".

وكشف مدير الصحة العامة في دائرة صحة الرصافة، بشار عبد اللطيف،سبب ارتفاع حالات الاصابة حيث قال ان "غالبية الوفيات بسبب تأخر مراجعة المصابين بالفيروس، فضلا عن معاناتهم من أمراض مزمنة، وقمنا بحجر 58 شخصاً داخل الردهات وهم ملامسون لمصابين بكورونا" مبيناً ان "الحجر يكون لـ 14 يوماً وهي فترة حضانة المرض ولدينا في الرصافة 11 مصابا وتماثل أحدهم للشفاء التام وهنا 57 ملامساً معزولاً من أقاربهم"، مشيراً الى ان "الملامسين لا يتم اجراء اي فحوص لهم وفقط مراقبتهم".

وأوضح عبد الطيف "هناك تفاوت بين دائرة صحية وأخرى ي توفر العلاجات والاستعدادات لديها لمواجهة المرض وللأسف نلاقي مشكلة ان المواطنين يخفون حقيقة الاصابة بالفايروس كما ان هناك تفاوت في مستوى الوعي الصحي لدى المواطن".

وأكد، أن "جميع نتائج الفحوصات بالمختبرات المركزية من كل المحافظات تعلن في نفس اليوم، وخلية الأزمة جرى تخويلها كل المحافظين بإيجار الفنادق وجعله كحجر صحي".

فيما دعا عضو في مفوضية حقوق الإنسان،فاضل الغراوي، الى رفع حالة مواجهة فايروس كورونا في العراق الى الإنذار ( "ج" القصوى).

وقال الغراوي في لقاء متلفز، "نتحدث عن كارثة انسانية وهناك خطر محدق على المواطنين ولدينا تقييم كامل للمؤسسات الحكومية والصحية لمواجهة كورونا ويجب ان نتحدث بشفافية عالية فقسم من اجراءات خلية الازمة غير جدية ومنها تقليص الدوام 50% وفتح المولات لساعات وقد نسجل اصابات خلال ذلك".

وأضاف، ان "بعض اقسام الحجر الصحي لا تتوفر فيها متطلبات العلاج وعلينا رفع حالة الانذار الى الرمز "ج" في التوعية والوقاية لاسيما وان المواطن لم يتفاعل كثيرا مع خطر كورونا ويجب ان تكون هناك فرق جوالة للتوعية".

وأكد ان، "الاعداد بدأت تتزايد والمنافذ مفتوحة ويجب اتخاذ كل الاجراءات للدولة وان وصلت الى حد الجسامة من اجل حماية أرواح المواطنين كما يجب توافر متطلبات العزل والحجر الصحيين المناسبين ومنها مثلا استخدام بعض الفنادق والمنشآت المناسبة".

في ظل الأزمات السياسية التي تعاني منها البلاد، يطرح المواطن تساؤلات حول مدى قدرة العراق على مواجهة هذا المرض الخطير بشكل فعال مثلما سيطرت الصين عليه بالوعي الصحي والالتزام بالقوانين والإجراءات الوقائية، لا سيما ان بعض المسؤولين يدعون ان الامر تحت السيطرة بينما دول الكبرى لا تتحدث بهذا.

تحرير: عامر ياسين

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات