شبكة النبأ المعلوماتية

داعش الأفغانية تتبنى الهجوم الذي أسفر عن مقتل 32 شخصًا من الشيعة

twitter sharefacebook shareالسبت 07 آذار , 2020

قال مسؤولون، إن مسلحين فتحوا النار يوم الجمعة في حفل أقيم في العاصمة الأفغانية بحضور زعماء سياسيين بارزين، مما أسفر عن مقتل 32 شخصًا على الأقل وإصابة العشرات قبل مقتل المهاجمين على أيدي الشرطة.

أعلنت جماعة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا داعش، مسؤوليتها عن الهجوم على موقعها على الإنترنت. ان الهجوم استهدف الأقلية الشيعية في البلاد. وكان العديد من الحاضرين في الحفل من الشيعة، كما كان المجلس التأبيني بمناسبة مقتل عبد علي مزاري، زعيم جماعة الهزارة في أفغانستان عام 1995، ومعظمهم من الشيعة.

وقالت طالبان، إنها "لم تكن متورطة في الهجوم الذي وقع بعد أقل من أسبوع من توقيع الولايات المتحدة والمجموعة على اتفاق سلام يحدد طريقًا لانسحاب القوات الأمريكية من البلاد".

وقالت الناطقة باسم وزارة الداخلية، نصرت رحيمي، إن "32 شخصًا قتلوا وأصيب 81 في الهجوم في كابول. وأفادت وزارة الصحة أيضًا أن 32 شخصًا قد لقوا مصرعهم لكنها قالت إن 58 أصيبوا".

وكان زعيم المعارضة عبد الله عبد الله، وهو الرئيس التنفيذي للبلاد الذي خسر في الانتخابات الرئاسية التي أجريت العام الماضي من بين العديد من المسؤولين السياسيين البارزين الذين حضروا الحفل لكنهم غادروا قبل الهجوم ولم يصبوا بأذى.

وقع طلاق خلال كلمة كريم خليلي، رئيس المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان، عندما قاطعه إطلاق النار.

وقال العديد من الشهود إنه وسط الذعر، أطلق أفراد قوات الأمن الذين يحرسون الحدث النار على المدنيين.

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات