شبكة النبأ المعلوماتية

مؤسسة النبأ تشارك بحملة توعية بمخاطر فيروس كورونا في بغداد

twitter sharefacebook shareالسبت 07 آذار , 2020

بغداد/ وكالة النبأ للاخبار

كورونا الوباء الذي غزا العالم لايزال يحصد ضحاياه يوما بعد آخر مع ارتفاع حالات الوفاة وزيادة بنسب الاصابات حيث توسع نطاق انتشاره من مدينة ووهان الصينية  ليصل العالم العربي ويدخل حدود العراق عبر الوافدين والزائرين من ايران ثاني أكثر الدول عالميا انتشارا للمرض.

الواقع العراقي يشهد منذ اعوام تراجع الجانب الصحي مع قلة المستلزمات الطبية والعناية الصحية, ولأن الوقاية خير من العلاج باشرت منظمات المجتمع المدني مع فرق تنسيقية بين وزارتي الصحة والبيئة باقامة حملات توعوية لتنبيه المواطنين لمخاطر الفيروس الجديد ومحاولة تقويضه بالإمكانات المتوفرة.

اذ باشر مركز حماية الصحفيات العراقيات بتنفيذ حملة توعية صحية في مناطق أطراف العاصمة ذات الكثافة السكانية والتي تشكل الأسر الفقيرة فيها النسبة الأكبر، انطلقت الحملة التي شاركت فيها مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام من مدينة الصدر جنوب شرق العاصمة بغداد وشملت أحياء الدسيم، وحي طارق, والحميدية، وشارع الفلاح، ووزعت خلالها على الأهالي آلاف من الكمامات الصحية وارشادات صحية عبر بوسترات وضحت مخاطر الفيروس وطرق الوقاية منه".

الاعلامية لمياء العامري اشارت الى ان المركز أخذ على عاتقه نشر التوعية والتثقيف عن الكورونا في هذه المناطق المصنفة بالنائية والتي تضم كثافة سكانية عالية بحملة تطوعية من عضوات المركز.

وأضافت، جاءت المبادرة بعد شحة الكمامات في الصيدليات والمذاخر وارتفاع اسعارها خاصة بالنسبة للأسر الفقيرة، الأمر الذي دعا المركز لتوفيرها والتوعية لاستخدمها واقامة المحاضرات الارشادية المتنقلة والسريعة اثناء الحملة".

من جانبها أكدت مسؤولة مكتب المؤسسة في بغداد د. سوزان الشمري ان "المؤسسة وبكوادرها ومركزها البحثية والاعلامية تساند وتشارك في أي نشاط يمكن أن يساهم بالتوعية بمخاطر الوباء الفيروسي المنتشر حاليا.

وأضافت، إدارة مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام حريصة على مشاركة كوادرها وتدعم أي نشاط انساني واعلامي ممكن أن يسهم بتقديم خدمات يمكن لها ان تجب بلادنا المخاطر.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات