شبكة النبأ المعلوماتية

بابليون يرفضون بعض  إجراءات الحكومة المحلية بشأن كورونا

twitter sharefacebook shareالخميس 05 آذار , 2020

بابل / جليل الغزي

أبدى مواطنون في محافظة بابل، اليوم الخميس، رفضهم لقرار الحكومة المحلية  بشأن تخصيص  منتجع بابل مكانا للحجر الصحي بالنسبة للعائدين من خارج العراق  أو المشتبه بهم .

وقال المواطن تمام الخفاجي من سكنة منطقة الجمجمة  القريبة من المنتجع لوكالة النبأ للاخبار، أن "أهالي مناطق  سنجار وعنانة  والجمجمة وبرنون يرفضون  قرار الحكومة المحلية  بشأن تحويل منتجع بابل إلى محجر للمصابين بفيروس كورونا كون هذه الخطوة من شأنها أن تؤثر سلبا على المواطنين في تلك المناطق".

وتابع، أن "القيام بهذه الخطوة يعني التضحية بأكثر من ٦٠٠ عائلة تسكن بمحيط المنتجع خاصة وأن نهر الحلة يمر وسط المنتجع وهناك الكثير من المجمعات الخاصة بمياه الشرب تأخذ المياه من النهر وبالتالي سيتحول الوباء إلى كارثة".

من جهته، بين المواطن ليث نعناع، أن "فيروس كورونا مازال حتى اللحظة تحت السيطرة ولم يصبح وباء متفشي  في العراق و بابل على وجه التحديد وبالتالي يمكن إيجاد بدائل لهذا المكان خاصة مع وجود مكان كبير في مستشفى الإمام الصادق وسط الحلة".

وبين، أن " منتجع بابل يعتبر المكان الوحيد للترويج عن النفس بالنسبة للعائلات في بابل ومحافظات الفرات الأوسط ما يحتم على الحكومة المحلية إيجاد مكان بديل للحجر على المشتبه بهم".

وأكد الخبير الاثاري  فلاح الجباوي، أن "اختيار منتجع بابل يمثل قتلا للسياحة الاثرية في المحافظة خاصة وأن المدينة الأثرية تم إدراجها ضمن لائحة التراث العالمي".

وأضاف، أن " اليونسكو  في حال علمت بهذا الموضوع ستعمل على رفع المدينة الأثرية من لائحة التراث العالمي".

وكانت خلية الأزمة في بابل برئاسة محافظ بابل حسن منديل قررت اتخاذ منتجع بابل مكانا للحجر بالنسبة للعائدين من الخارج المشتبه بهم بحجة أنه مكان ملائم بالنسبة لهذه الشريحة من الناحية النفسية والإجتماعية.

تحرير: فاطمة صالح

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات