شبكة النبأ المعلوماتية

هل يساعد التعليم العالي بعض المجموعات أكثر من غيرها؟

twitter sharefacebook shareالأحد 01 آذار , 2020

تشير دراسة حديثة إلى أن التعليم العالي في الولايات المتحدة يساعد ذوي البشرة البيضاء مالياً أكثر مما يساعد المجموعات الأخرى.

هذه النتيجة تجعل بعض خبراء التعليم يشككون في فعالية الجهود الأمريكية لمحاربة التمييز العنصري، في الوقت نفسه، لاحظ خبراء آخرون أن عدم المساواة النظامية والتمييز العنصري لا يقتصران على الولايات المتحدة.

ففي أكتوبر الماضي، نشر مركز جامعة جورج تاون للتعليم والقوى العاملة دراسة عن خريجي الجامعات الأمريكية، ونظر الباحثون في أرباح الأمريكيين البيض والسود واللاتينيين الذين حصلوا على درجة البكالوريوس بين عامي 1991 و 2016.

خلال تلك الفترة، زاد السود واللاتينيون الحاصلون على درجة البكالوريوس من احتمال حصولهم على وظيفة جيدة الأجر والحفاظ عليها.

وذكر باحثو جامعة جورج تاون أنه بهذا التمييز العنصري يكون الفارق ما لا يقل عن 35000 دولار في السنة بين المجموعتين، ولكن في عام 2016، وشغل خريجو الجامعات البيض 77 في المائة من الوظائف ذات الأجر الجيد، ومَثَّلَ هؤلاء الرجال والنساء 69 في المئة من أصحاب الوظائف المتاحة على مستوى البلاد.

وأظهرت الدراسة أيضًا أن البيض الحاصلين على درجة البكالوريوس ويعملون في وظيفة جيدة يكسبون حوالي 10،000 دولار سنويًا أكثر من السود واللاتينيين الذين حصلوا على نفس التعليم.

من دوروثي جوندي وبيت موستو

ترجمة وكالة النبأ للأخبار 

تحرير خالد الثرواني

khalidaltharwany@gmail.com

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات