شبكة النبأ المعلوماتية

تفجيرات بغداد.. تهديد أمني أم رسائل سياسية

twitter sharefacebook shareالجمعة 28 شباط , 2020

يبدو إنَّ إرتفاع حدة الجدل السياسي حول تشكيل الحكومة، وتمسك بعض الأطراف السياسية بمبدأ المحاصصة في توزيع المناصب دفع العابثون بالأمن الى محاولة العودة الى مربع التفجيرات والإنهيار الأمني.

إذ شهدت العاصمة بغداد تفجيرات متعددة بعبوات ناسفة إستهدفت مناطق شيعية أوقعت عدد من الضحايا بين شهيد وجريح.

آخر هذه التفجيرات واقع في المحمودية جنوبي العاصمة، إذ أستشهد مدنيان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، مساء الخميس، إثر انفجار عبوة ناسفة في سوق شعبي.

وأفاد ناشطون ووسائل إعلام محلية بأن السلطات ترجح أن تكون خلايا مرتبطة بتنظيم داعش قد نفذت الهجوم، مع تزايد وقوع مثل هذه التفجيرات، التي تسجل عادة ضد مجهولين.

 وقبل جرح ثلاثة مواطنين بالعاصمة بغداد، إثر انفجار عبوتين ناسفتين في حي البنوك ومنطقة الطالبية وساحة عدن بالكاظمية.

 يذكر أن بعض النواب ووزير الخارجية الأمريكي توقعوا عودة العنف في حال عدم حصول جميع الأطراف السياسية على حصتها في الحكومة، في المقابل تنشط تحذيرات بين حين وآخر من وجود خلايا نائمة لداعش قد تستثمر التراخي الأمني أو الأزمات السياسية لتضرب الأمن العراقي الهش.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات