شبكة النبأ المعلوماتية

مناوشات واشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في ساحة الخلاني

twitter sharefacebook shareالخميس 27 شباط , 2020

بعد إعلان مجلس النواب، الخميس الخميس، عن تأجيل جلسة التصويت على تشكيلة رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي لعدم اكتمال النصاب، شهدت ساحة الخلاني وسط بغداد صدامات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب.

وأفادت وسائل إعلام عراقية بأن قوات الأمن أطلقت القنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد من المتظاهرين بحالات اختناق.

وسجلت ساحة الخلاني سجلا حافلا بالصدامات خلال الفترة الماضية، إذ شهدت أعمال عنف متكررة في الأيام الأخيرة أدت إلى سقوط عدد من الضحايا.

وفي وقت سابق الخميس، أخفق مجلس النواب في عقد جلسة مقررة لمنح الثقة لحكومة محمد توفيق علاوي وتم تأجيلها إلى السبت المقبل لعدم اكتمال النصاب، ما يدفع البلاد إلى مزيد من الخلافات السياسية.

وكانت جلسة اليوم مطلبا أساسيا من علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي هدد بتنظيم تظاهرات مليونية  حول المنطقة الخضراء في حال عدم منح الثقة للحكومة هذا الأسبوع.

ووصل علاوي إلى مجلس النواب والتقى قادة الكتل السياسية ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ونائبه حسن الكعبي، وقدم قائمة جديدة

وبعد سلسلة من اللقاءات، دعا رئيس المجلس إلى عقد الجلسة، لكنه أعلن تأجيلها لاحقا، الأمر الذي أثار غضب نائبه الكعبي (المنتمي إلى كتلة سائرون التي يتزعمها التيار الصدري) الذي قرر إبقاء الجلسة رغم مغادرة الرئيس من أجل المضي في عملية التصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات