شبكة النبأ المعلوماتية

تدابير احترازية ووقائية من مرض كوفيد-19

twitter sharefacebook shareالأحد 23 شباط , 2020

إخلاص داود

أثار فزع العراقيين وخوفهم من فايروس كورونا بعد إعلان إيران، عن إصابة أشخاص بمرض كورونا، وأكد مسؤول بوزارة الصحة الإيرانية انتشاره تقريبا في كل المدن وليس في قم لوحدها، ووفاة 8 أشخاص وإصابة و 4 وحصيلة المصابين بارتفاع.

ويقيم في ايران عدد كبير من طلبة الجامعات العراقيين، وطلاب الحوزة العلمية، بينما يزور ملايين العراقيين العتبات المقدسة في ايران ويفوق هذا العدد الإيرانيين المتوافدين للعتبات المقدسة في العراق.

ويعد العراق "الشريك التجاري الكبير لايران"، حيث يبلغ حجم الميزان التجاري بين العراق وإيران نحو 12 مليار دولار سنويا، بحسب تصريح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

دفعت حالة الذعر والاستنفار المحتجين بغلق منفذ بدرة الحدودي في محافظة واسط مع إيران.

وأظهر فيديو مجموعة من المحتجين رافعين الاعلام العراقية يحاولون غلق المنفذ لمنع دخول المسافرين الإيرانيين الى العراق.

وحذر المرجع الديني علي السيستاني من فايروس كورونا ودعا "الجهات الصحية المعنية إلى بيان مخاطر وطرق العلاج وضرورة أن تكون استعدادات المؤسسات الصحيـة على أعلى ما يمكن وبمستوى المسؤولية لرفع قدرة تلك المؤسسات ودرء الخطر عن المجتمع والبلاد".

إجراءات حكومية احترازية ووقائية

أغلق العراق منافذه الحدودية والجوية والبحرية مع إيران كما منع دخول السائحين الإيرانيين وسفر العراقيين إلى طهران كإجراء احترازي حتى إشعار آخر.

وكانت وزارة الصحة العراقية قالت في تعميم إنه تقرر، "منع كافة الوافدين من دخول الأراضي العراقية من كافة المنافذ وإلى إشعار آخر، ما عدا الوفود الدبلوماسية حيث يخضعون للفحص الطبي".

واستثني من القرار العراقيون الموجودون في إيران، على، أن يخضعوا للحجر الصحي لمدة 14 يوما.

فيما اكدت هيئة المنافذ الحدودية العراقية، ان الحركة التجارية بين البلدين مستمرة شريطة إخضاع أصحاب المركبات (السواق) المعنيين بالتبادل التجاري للفحص الطبي واتخاذ تدابير الوقاية اللازمة".

وأضاف البيان، أن "هيأة المنافذ الحدودية اتخذت سلسلة من التوجيهات الملزمة منها أن يخضع المسافرين العراقيين الوافدين إلى الفحص من قبل المفارز الطبية المتواجدة في المنافذ الحدودية،ومنع استقبال المسافرين الإيرانيين والأجانب على حد سواء خلال فترة (3) يوم للوقوف على آخر المستجدات بخصوص المرض".

الى ذك، أعلنت وزارة الزراعة، يوم الأحد، أن كورونا لا ينتقل عن طريق المنتجات الزراعية.

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة حميد النايف في تصريح صحفي، أن "اللجنة الوزارية عقدت اجتماعاً برئاسة رئيس الوزراء وبحضور الوزراء المعنيين وممثلي الجهات ذات العلاقة، لاتخاذ الإجراءات الوقائية لدرء خطر كورونا".

وأضاف، أن "منظمة الصحة العالمية أوضحت أن الفايروس لا ينتقل عبر المنتجات الزراعية"، مشيراً إلى أن "استمرار الوزارة باستيراد البضائع الزراعية من الدول مع التأكيد على إجراء الفحوصات المختبرية الاعتيادية".

وحسب وثيقة موقعة من وزير الصحة في حكومة إقليم كردستان، سامان برزنجي، مرسلة لوزارة الداخلية، لفت الوزير إلى

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات