شبكة النبأ المعلوماتية

ما مخاطر عدم اكلك للموز بشكل يومي؟

twitter sharefacebook shareالسبت 22 شباط , 2020

ماذا يحدث لجسمك عندما تأكل الموز كل يوم، وما هي المتغيرات التي تحصل للجسم عند تناوله بشكل مستمر، وما هي القيمة المضافة للأجهزة المختلفة والمترابطة التي تعمل على انتظام الحياة وديمومتها داخل الانسان.

فبفضل الشعبية العالمية المذهلة للموز حيث يتم زراعته في 107 دولة وتمثل المحصول الرابع الأكثر قيمة على مستوى العالم - فمن المهم أن نلقي نظرة أعمق على تركيبتها الغذائية.

البوتاسيوم هو أحد العناصر الغذائية المهمة الموجودة في كل خلية من خلايا الجسم، ويستخدم لتوليد الشحنة الكهربائية التي تبقي الخلايا تعمل بشكل صحيح. كما أنه يساعد على الحفاظ على معدل ضربات القلب بشكل مستقر، ويطلق إفراز الأنسولين للسيطرة على نسبة السكر في الدم، ويدعم ضغط الدم الأمثل.

يتم تشجيع البالغين الأصحاء على استهلاك ما بين 3500-4700 ملجم من البوتاسيوم يوميًا، اعتمادًا على نمط الحياة وعوامل أخرى. يحتوي الموز العادي على حوالي 450 ملجم من هذه المغذيات الحيوية.

معظمنا يفكر في المقام الأول حول الصوديوم عندما نريد خفض ضغط الدم لدينا. في الواقع ، إنه توازن دقيق للصوديوم والبوتاسيوم يدعم ضغط دم صحي.

تشير التقديرات إلى أن أقل من 2 ٪ من جميع البالغين في الولايات المتحدة يلبون المدخول اليومي الموصى به من البوتاسيوم، مما يعني أن هذا التوازن الحرج هو بعيد المنال بالنسبة للكثيرين منا.

إن تناول الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة يقلل من خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام لأن هذه الأطعمة غنية بالمواد المغذية دون إضافة الملح المقلق والسكر المكرر والمواد الحافظة الكيميائية والأصباغ الغذائية.

يعد الموز على وجه الخصوص مصدرًا جيدًا لفيتامين C ، مما يساعد على القضاء على تكوين الجذور المسببة للسرطان. ويعتقد أن محتواها العالي من الألياف يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

الصوديوم أيضا يؤثر سلبا على القلب. ربما يكون زيادة البوتاسيوم مع تقليل الصوديوم أهم تغيير يمكنك إجراؤه لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

أشارت إحدى الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون ما لا يقل عن 4،069 ملجم من البوتاسيوم يوميًا يكون لديهم خطر أقل بنسبة 49٪ من الوفاة بسبب أمراض القلب مقارنة بأولئك الذين يستهلكون أقل من 1000 ملغ. يعزز الموز صحة القلب بطرق أخرى أيضًا: الألياف وفيتامين (ج) و (ب 6) في الموز كلها ذات أهمية لقلب قوي.

لا يزال الأطباء يوصون بالنظام الغذائي BRAT (الموز، الأرز، التفاح، والخبز المحمص) للأشخاص الذين يعانون من الضائقة الهضمية.

ليس الموز لطيفًا نسبيًا وسهل الهضم، بل يحل محل الشوارد الحيوية مثل البوتاسيوم التي تُفقد بكميات كبيرة أثناء نوبات الإسهال. كما يساعد محتوى الألياف في الموز على تعزيز الانتظام.

يجب على الأشخاص الذين يتناولون علاج أمراض القلب تناول الموز بشكل معتدل لأنه يسبب في زيادة مستويات البوتاسيوم. الكثير من البوتاسيوم يعد خطيرًا أيضًا على الأشخاص الذين لا تعمل كليتهم على النحو الأمثل.

من المعتقد أيضًا أن الموز يمكن أن يؤدي إلى حدوث الصداع النصفي لدى الأشخاص، لذلك يوصي بالالتزام بنصف موز يوميًا إذا كان هذا هو أنت.

أخيرًا، بعض الناس يعانون من الحساسية تجاه الموز، لذا تجنبه تمامًا إذا وجدت يتسبب لهم أعراضا مثل الحكة أو التورم.

تختلف الكمية الموصى بها من البوتاسيوم يوميًا من شخص لآخر. البوتاسيوم هو عنصر حيوي في أي نظام غذائي صحي والموز هو مصدر كبير منه. أظهرت الدراسات أن تناول البوتاسيوم المرتفع يوفر مخاطر أقل بنسبة 20٪ للوفاة من جميع الأسباب!.

عند التفكير في مدخولك اليومي، تذكر أن العديد من الأطعمة الأخرى تقدم مستويات أعلى من البوتاسيوم مقارنة بالموز، بما في ذلك البطاطا الحلوة والأبيض، والطماطم، والبطيخ، والسبانخ ، والبنجر، والفاصوليا السوداء والبيضاء، والسلمون، والقرع، و الزبادي العادي.

ولكن إذا كنت بصحة جيدة وتتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا، فلا يوجد سبب لعدم الاستمتاع بالموز.

تحرير: عامر ياسين

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات