شبكة النبأ المعلوماتية

فهد الخزعلي.. قاتل الإرهاب وقضى نحبه في المطالبة بالحقوق

twitter sharefacebook shareالخميس 20 شباط , 2020

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صوراً لتشييع رمزي للمتظاهر فهد الخزعلي، والذي قتل في وقت مبكر من صباح أمس الأربعاء، بنيران مجهولة في ساحة الخلاني بالقرب من ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

والمتظاهر المنتسب إلى صفوف الجيش العراقي هو من أهالي قضاء الشامية، غرب محافظة الديوانية، قاتل ضد التنظيمات الإرهابية، وشارك في مقاتلة تنظيم داعش مع الجيش العراقي، وواصل الحضور والمشاركة في تظاهرات العراقيين في فترة إجازاته الدورية.

وأكد ناشطون في تظاهرات التحرير أن الجندي المتظاهر فهد الخزعلي ظل يحضر لساحات التظاهر مع زملائه، خلال فترة إجازته الدورية ويقوم بتقديم الإسعافات الأولية للمتظاهرين، الذين يتعرضون للإصابات في التظاهرات في بغداد .

وينحدر الخزعلي من عائلة شيوعية بحسب ما نشره أحد أعضاء الحزب الشيوعي في قضاء الشامية بمحافظة الديوانية، وفهد الخزعلي هو منتسب في صفوف القوات الأمنية العراقية، ولكنه واظب على الحضور إلى ساحات التظاهر في بغداد والديوانية للمطالبة بتحسين الخدمات والقضاء على الفساد المستشري في البلاد وضرورة العيش الكريم للعراقيين. بحسب ما يقول رفاقه.

من جانب آخر نُعي هذا "المقاتل المتظاهر" من قبل العديد من الشخصيات العراقية، ومنها الخبير في الدستور الدولي وأحد أعضاء الحزب الشيوعي في قضاء الشامية فلاح حاجم.

على صعيد آخر، أعلن عضو مفوضية حقوق الإنسان في العراق علي البياتي الأربعاء مقتل المتظاهر من أهالي محافظة الديوانية في ساحة الخلاني وسط بغداد.

وقال البياتي في تغريدة على تويتر إن فهد محمود الخزعلي من أهالي الشامية في الديوانية، منتسب في الجيش العراقي، وشارك مع الحشد الشعبي ضد داعش، قتل في بغداد، بساحة الخلاني يوم أمس". وأضاف أن "الخزعلي قتل بالرصاص الحي أثناء مشاركته بالتظاهرات والتمتع بإجازته.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات