شبكة النبأ المعلوماتية

خطر داعش.. التنظيم الإرهابي الأكثر رعبا في العالم يصل ظله لجنوب آسيا

twitter sharefacebook shareالأربعاء 19 شباط , 2020

في وقت مبكر من عام 2014، بعد سقوط الموصل، بدأت خرائط داعش التي تكشف رغبة  التنظيم في الإستيلاء على جنوب آسيا تظهر على وسائل التواصل الاجتماعي.

أحد أوجه القصور في فهم داعش في الهند - وفي الواقع في جنوب آسيا - هو أنه لا يبدو أن وسائل الإعلام ولا الخطاب العام يعرفان ما هو التنظيم نفسه.

لقد نجحت الجماعة المسلحة في التغلب على تنظيم القاعدة لتصبح أكثر الجماعات الإرهابية رعبا في الغرب، وهي تواصل توسيع نفوذها، على الرغم من فقدانها الأراضي التي سيطرت عليها. ومع ذلك، لم يتم فهم ظلها على جنوب آسيا بشكل واضح.

في كتاب "خطر داعش"، يستكشف الباحث والكاتب كبير تانيجا سيكولوجية الجهاديين في جنوب آسيا من خلال مناقشة مختلف الروايات من كشمير إلى ولاية كيرالا، واستراتيجيات الدعاية التي تتبناها داعش عبر الإنترنت عن طريق تويتر وفيسبوك وتلغرام، مما يؤدي إلى تطرف الشباب وتجنيدهم لاحقًا، ما أدى إلى هجوم هولي بيكري في بنغلاديش في عام 2016 وتفجيرات عطلة عيد الفصح في سريلانكا عام 2019.

استنادًا إلى المصادر الأولية المفصلة والنادرة، يكشف تانيجا عن الأسس الأيديولوجية للحركة الوهابية في جنوب آسيا، وفي هذه العملية، لا يكشف عن خطوط الصدع فحسب، بل يسلط الضوء أيضًا على التحديات في هزيمة ليس فقط مجموعة الإرهاب الأكثر خوفًا في العالم ولكن أيضًا شيء أكثر قوة، وهي أيديولوجية التي تمثلها.

ترجمة: وكالة النبأ للأخبار

تحرير: خالد الثرواني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات