شبكة النبأ المعلوماتية

كيف نوقف الكوابيس التي تطاردنا في نومنا؟

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 18 شباط , 2020

قلبك يتسابق كما لو كان المهاجم يطاردك في شارع مظلم لقد كان مجرد كابوس، فأنت تقول لنفسك؛ لا يوجد شيء تخاف منه. لكنك لا تزال الأجواء مليئة بالرهبة.

بالنظر إلى كيف يمكن أن تكون الكوابيس المزعجة، هل هناك طريقة يستطيع الحالمون تجنبها، أو حتى إيقافها، عند حدوث هذه الأحلام السيئة؟

تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يمكنهم إتقان الحلم الواضح - أي القدرة على إدراك أن كابوسًا يحدث وربما حتى السيطرة عليه دون الاستيقاظ - قد يحملون الإجابة.

لا يعتبر الأطباء عادة الكوابيس العرضية مشكلة، ولكن هناك خيارات للأشخاص الذين تحدث كوابيسهم بشكل متكرر ويؤثر سلبًا على حياتهم خلال اليوم. يمكن أن تكون هذه أعراض اضطراب الكابوس، أو اضطراب النوم الذي يمكن أن ينجم عن الصدمات النفسية والتوتر وبعض الأدوية.

لعلاج اضطراب الكابوس، هناك عدد من الأدوية والعلاجات المدعومة بأبحاث صارمة، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب النوم، والتي قامت بتحليل الأبحاث المتوفرة حول علاج اضطراب الكابوس في طبعة 2010 المنشورة في مجلة Journal of Clinical طب النوم.

ومايزال الباحثون يكافحون من اجل فهم الكوابيس المعقدة،  وقالت الدكتورة راشيل سالاس، الخبيرة في اضطرابات النوم والأستاذة المساعدة في طب الأعصاب بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، أن "الناس يميلون إلى الحصول على أنواع مختلفة من الكوابيس في نقاط مختلفة أثناء دورة النوم وتحدث العديد من الأحلام في مرحلة النوم التي تسمى النوم السريع لحركة العين، هذه المرحلة هي الأكثر احتمالا لإنتاج الأحلام التي نقوم بها بالأشياء "نحن لا نفعلها عادة"، مثل الطيران".

وقالت سالاس، انه من خلال "عمليات المسح لادمغة الأشخاص النائمين من خلال حركة العين السريعة تشبه أدمغة الأشخاص المستيقظين".

ويبدأ الناس عادة في نوم العميق بعد حوالي 90 دقيقة من النوم، وفي بعض النواحي، يبدو أن الجسم الذي يدخل النوم العميق يستيقظ بعدما يبدأ في التنفس بشكل أسرع وغير منتظم ويزداد معدل ضربات القلب ويزيد ضغط الدم.

وقد يبدو أن الجسم يستعد للتحرك، لكن البشر طوروا آلية ذكية لحماية الحالمين من أنفسهم.

إطفاء الكوابيس

من الممكن تحقيق الحلم الواضح، ولكن لم تكن هناك تجارب كافية لتأسيس علاج الحلم الواضح كممارسة طبية مقبولة. ومع ذلك، فإن الأبحاث المنشورة في العقد الماضي أبقت على قيد الحياة إمكانية أن يساعد هذا العلاج الأشخاص الذين يعانون من كوابيس مستمرة، وفقًا لمراجعة عام 2019 نشرت في مجلة فرونتيرز في علم النفس.

إذا كنت مهتمًا بتجربة الحلم الواضح، يمكنك تجربة الإستراتيجية التالية، والمعروفة باسم "استيقظ مرة أخرى على الفراش"، وفقًا للدكتور سيرجيو آرثرو موتا-روليم ، باحث ما بعد الدكتوراه في جامعة ريو غراندي دو نورتي الفيدرالية في ناتال، البرازيل.

أولاً، اضبط المنبه قبل 30 دقيقة من وقت استيقاظك بشكل طبيعي. لكن عندما ينطلق المنبه، لا تنهض. بدلاً من ذلك، فكر في الحصول على حلم واضح وأنت تعود للنوم.

وقال آرثرو إنه ليس ضمانًا، لكن القيام بذلك يثير احتمالات أن يكون لديك حلم واضح".

وأضاف، إنه "من الجيد أيضًا التفكير في الأمر أو التحدث بشأنه في اليوم السابق، لأن الأحلام قابلة للإيحاء".

إذا كنت تستطيع أن تدرك أنك في كابوس، فإن أبسط طريقة لايقاف ذلك هي أن تجعل نفسك تستيقظ.

و تابع، ان "بعض الأدلة تشير إلى أنه من الممكن البقاء في كابوس ولكن يمكن القضاء على خوفك من خلال معرفة أنك لست في خطر جسدي".

وأفاد بعض المشاركين في الدراسة بتحويل كابوس إلى حلم أكثر متعة، لكن العائق الواضح أمام الحلم الواضح هو، أن "الأحلام الواضحة ليست شائعة بينما كان لدى معظم الناس حلم صريح في مرحلة ما، فإن الشخص العادي سيكون لديه أقل من عشرة في حياته.

وأحد الأسباب التي أدت إلى إجراء القليل من الأبحاث حول علاج الأحلام الواضحة هو أن الباحثين ما زالوا يستكشفون أكثر الطرق فعالية لتحفيز الأحلام الواضحة".

فعلى سبيل المثال، أبلغ الباحثون في عام 2014 أن استخدام ترددات معينة من التحفيز الكهربائي يمكن أن يزيد من احتمال أن يصبح الحالم يدرك أنه يحلم. وعلى الرغم من أن الحلم الواضح يمثل طريقة واحدة لمعالجة الكوابيس، إلا أن هناك خيارات أخرى.

وقالت سالاس، "إذا كانت الكوابيس تعطل نومك أو إذا جرحت نفسك خلال كابوس، فعليك طلب المساعدة الطبية، ومن المرجح أن يحيلك طبيب الرعاية الأولية إلى أخصائي النوم لمزيد من التقييم".

المصدر: موقع علم الحياة

ترجمة وكالة النبأ للأخبار

تحرير: خالد الثرواني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات