شبكة النبأ المعلوماتية

حكومة علاوي بين القبول والابتعاد ومحاولات التحصن بالمناصب

twitter sharefacebook shareالخميس 13 شباط , 2020

كشف تحالف الفتح، عن اتفاق بين القوى السياسية الشيعية بشأن تشكيل كابينة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، کما أكد تيار الحكمة، أنه لن يكون له أي تمثيل في حكومة محمد توفيق علاوي المقبلة، بالسیاق أعلنت جبهة الإنقاذ والتنمية برئاسة أسامة النجيفي، عدم مشاركتها في حكومة علاوي المقبلة وقد ابلغته بذلك رسميا.

وكشف النائب عن تحالف الفتح، أحمد الكناني في تصريح صحفي، إن "الأطراف الشيعية قررت عدم ترشيح أو فرض أحد، وإطلاق يد علاوي لاختيار الوزراء".

وأضاف "قررت كافة الأطراف الشيعية أن لا تقدم أي مرشح لعلاوي، ولا تفرض عليه أحداً، بل ستطلق يده لاختيار الوزراء"، مؤکدا: "قالت قوى شيعية إنه في حال إصرار الكرد والسنة على تقديم مرشحين، فإنها ستتراجع عن قرارها وتقدم مرشحين".

ووصف الكناني الكرد بالشريك الحقيقي في العراق وقال: "لهم تواجد قوي في بغداد، ويجب توجيه رسائل مطمئنة إليهم فهم يتوجسون الآن، واتفاقهم الذي أبرموه مع حكومة عادل عبدالمهدي من الأمور التي يخشون عليها، ويجب تبديد مخاوفهم هذه".

بينما كشف مصدر سياسي، ان "نوابا طالبوا رئيس الجمهورية برهم صالح بعرض وثيقة تكليف محمد علاوي برئاسة الوزراء والأساس الدستوري الذي كلف على اساسه لاسيما وأنه تجاوز المدة الدستورية وتجاوز الكتلة الأكبر".

واضاف ان "النواب حملوا صالح مسؤولية خرق الدستور"، مشيرا الى انهم "هددوا برفع ذعوى قضائية ضد رئيس الجمهورية بتهمة تجاوز الدستور".

وكشف مصدر مطلع، عن سحب خمسة نواب تواقيعهم من ورقة تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة المقبلة.

الحكمة وجبهة النجيفي: لن يكون لنا تمثيل بحكومة علاوي

هذا وقال النائب عن تيار الحكمة جاسم البخاتي إن "المؤشرات والمعلومات التي وصلت الينا تفيد بأن حكومة محمد توفيق علاوي شارفت على النهاية".

وأضاف البخاتي، ان تياره "ليس لديه أي تمثيل في حكومة علاوي الا ان التيار أصبحت لديه قناعة بالتصويت على الحكومة لمنحها فرصة"، مؤكدا أن "نواب تيار الحكمة سيصوتون على حكومة علاوي عند طرحها للثقة امام مجلس النواب".

بالسياق قال المتحدث باسم جبهة الإنقاذ والتنمية برئاسة أسامة النجيفي النائب السابق عبد الكريم عبطان، ان "جبهة الإنقاذ والتنمية أبلغت رئيس الحكومة المكلف محمد توفيق علاوي رسميا بعدم مشاركتها في تشكيلة الحكومة المقبلة".

وأضاف عبطان ان "جبهة الإنقاذ والتنمية ستكون في صف المعارضة الإيجابية وستراقب أداء رئيس الوزراء وحكومته ومدى تطبيقها للبرنامج الحكومي الذي وعدت فيه خاصة تنفيذ مطالب المتظاهرين".

موقف الحشد الشعبي من علاوي

الى ذلك أعلن رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، عن موقف الحشد الشعبي من رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، مؤكدا التزام الحشد بصفته العسكرية وخضوعه للقائد العام للقوات المسلحة، فيما اعتبر أن دماء القادة الشهداء أعادت تأسيس الحشد.

وقال الفياض في كلمة القاها خلال الحفل التأبيني بمناسبة مرور 40 يوما على استشهاد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس والفريق قاسم سليماني إن "الحشد الشعبي ملتزم بصفته العسكرية المنضبطة الخاضعة للقائد العام للقوات المسلحة"، مبينا أن "المرجعية قصدت بالجدلي هو أن لا يؤدي الى الشقاق ونحن نتمنى التوفيق لرئيس الوزراء المكلف".

وأضاف الفياض، أن "الحشد الشعبي يقف بالاسناد الكامل لكل خطوات الإصلاح ومحاربة الفساد وسنكون دعما وسندا للدستور العراقي"، لافتا إلى أن "الحشد الشعبي يسعى الى ان يكون عند حسن ظن المرجعية وسنبذل قصارى جهدنا في ذلك".

في غضون ذلك أفادت صحيفة الأخبار اللبنانية، عن مصادر سياسية قولها، إن "علّاوي كان ينوي تشكيل حكومة من 15 وزيراً، لكن ضغط الكتل دفعه إلى توسيع الدائرة إلى 23 حقيبة، ما يعني فكّ ارتباط بعض الوزارات كـفصل الصحة عن البيئة، والتعليم العالي عن العلوم والتكنولوجيا، والبلديات عن الإسكان والإعمار إرضاءً للأحزاب والقوى الطامحة إلى استثمار الأزمة السياسية لـ(تحصين) مكتسباتها".

وأضافت الصحيفة، أن "ذلك الصراع دفع زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر، إلى إعلان (ميثاق الإصلاح) الذي تضمّن 18 فقرة، دعا في واحدة منها أنصاره إلى تظاهرات مليونية الجمعة المقبل".

وبينت الصحيفة، انه "اللافت في محورية تشكيل (الكابينة) تبيان أمرين أحدهما يتعلّق بالفريق المفاوض لعلّاوي، الذي يحاول كسب الوقت، حفاظاً على سمعة الرئيس الجديد وتبياناً لمدى جدارته في قيادة هذه المرحلة الحسّاسة من تاريخ البلاد. أما الثاني، فهو تحركات رئيس الجمهورية، برهم صالح، التي فُهمت على أنّها قفزٌ على الصلاحيات المحدّدة له، وتحديداً بعد زيارته الأخيرة إلى أربيل والسليمانية، حيث ركز في نقاشاتها هناك على تشكيل الحكومة المرتقبة، وترتيب لقاءات تجمع علّاوي بالأطراف الكردي".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات