عاجل
شبكة النبأ المعلوماتية

خلافات بين المتظاهرين في بابل تدفع إلى تدخل القوات الأمنية

twitter sharefacebook shareالأربعاء 12 شباط , 2020

وكالة النبأ للأخبار/ بابل

اقدمت قوة أمنية من مكافحة الشغب في بابل، اليوم الأربعاء، على تفريق المتظاهرين المعتصمين أمام منزل محافظ بابل حسن منديل بعد ان نشب شجار بين المتظاهرين بشأن الاستمرار بالاعتصام من عدمه والاعتداء على أحد الضباط.

وقال مصدر من بين المتظاهرين لـوكالة النبأ للأخبار، ان "المتظاهرين أمام منزل محافظ بابل اختلفوا فيما بينهم بشأن البقاء أمام منزل المحافظ أو الانسحاب ما تسبب بحدوث عراك بينهم بالأيدي".

وأَضاف المصدر، ان "احدى النساء من سكنة المنطقة طلبت من المتظاهرين إلغاء الاعتصام كون المحافظ غير متواجد في منزله وان اعتصامهم يتسبب بمضايقة الأهالي الأمر تسبب بخلاف بين المتظاهرين".

وتابع، ان "قوة من مكافحة الشغب تدخلت لإنهاء المشكلة وقامت بتفريق المتظاهرين باستخدام الغازات المسيلة للدموع والهراوات فضلًا عن اعتقال أكثر من ١٥ شخصًا من بين المتظاهرين".

من جهته قال قائد شرطة بابل اللواء علي حسن كوة، أن "المتظاهرين اعتدوا على ضابط برتبة عميد واسقطوه أرضا ما دفعنا إلى التدخل لحفظ الأمن".

ولفت إلى، أن "تدخل القوات الأمنية حال دون حدوث صدام بين عشيرة واقرباء المحافظ الذين كانوا يتواجدون لحماية عوائلهم وبين المتظاهرين".

من جهته دعا محافظ بابل حسن منديل، المتظاهرين إلى تشكيل لجنة خاصة لمراقبة عمله خلال فترة زمنية حددها بأسبوعين فقط.

وقال منديل خلال تصريح صحفي، أنه "مستمر بعمله محافظ بابل وانه حدد خمسة عشر يوما كمهلة لتقديم الخدمات وتغير واقع المحافظة".

وبين، أن "على المتظاهرين مراقبة عملي خلال الفترة المحددة ومن ثم اعلان موقفهم بعد ذلك".

وأوضح، أن "الاتهامات التي وجهت له بخصوص التحايل على مطالب المتظاهرين عارية عن الصحة وأنه عمل منذ اليوم الأول على تغيير مدراء الدوائر بشكل كامل".

وتجمع المئات من المتظاهرين قبل يومين أمام منزل المحافظ وسط الحلة مطالبين بإقالته كونه تجاهل مطالبهم الخاصة بتغيير مدراء الدوائر واختيار آخرين أكثر نزاهة واستقلالية. انتهى/ ف

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات