الأربعاء 21 كانون الثاني , 2016

تحقيق بريطاني: الجاسوس الروسي ليتفينينكو ربما قتل بموافقة بوتين

خلص تحقيق بريطاني إلى أن مقتل الجاسوس الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو ربما كان بموافقة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقد قتل ليتفينينكو عن عمر يناهز 43 عاماً في لندن في عام 2006، بعد أيام من تسممه بمادة البولونيوم-210 المشعة، التي يعتقد أنه تناولها في كوب من للشاي.

وقال رئيس لجنة التحقيق السير روبرت أوين إنه من المرجح أن يكون بوتين قد وقع على قرار قتل ليتفينينكو بعد عداء طويل بينهما. وعبرت مارينا ليتفينينكو أرملة الجاسوس عن "رضاها الكبير" على التقرير.

وقالت في كلمة أمام المحكمة العليا في لندن: "الكلمات التي قالها زوجي على فراش الموت، والتي اتهم فيها بوتين بقتله أكدتها المحكمة الإنجليزية".

ودعت الزوجة ليتفينينكو بريطانيا إلى طرد الجواسيس الروس جميعاً، وفرض عقوبات اقتصادية على روسيا، وحظر سفر بعض الأفراد، ومن بينهم بوتين.

وينتظر أن تقدم وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي رد الحكومة على نتيجة التحقيق في بيان تدلي به في مجلس العموم.

وقد اتهم الروسيان أندريه لوغوفوي، وديمتري كوفتون بقتل ليتفينينكو، ولكنهما ينفيان هذه التهمة.

وقال السير روبرت إن المتهمين ربما نفذا جريمتهما بإيعاز من رئيس جهاز الأمن الاتحادي (الاستخبارات الروسية) نيكولاي باتروشيف ومعه بوتين.

وكتب السير روبرت في تقرير من 300 صفحة: "مع المراعاة الكاملة لجميع الأدلة والتحاليل التي توفرت أمامي، أجد أن عملية جهاز الأمن الاتحادي لقتل ليتفينينكو ربما وافق عليها السيد باتروشيف، وكذلك الرئيس بوتين".

ورد لوغوفوي على التقرير معتبراً أن الاتهامات الموجهة إليه "سخيفة"، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مصادر لم تسمّها قولها إن الخلاصة "غير المتحضرة وغير القانونية" للتقرير "لن تمر بدون تأثير على العلاقات البريطانية-الروسية".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات