شبكة النبأ المعلوماتية

افتتاح جسر السنك وعدد من الشوارع والساحات

twitter sharefacebook shareالأربعاء 12 شباط , 2020

أعادت قيادة عمليات بغداد إفتتاح  جسر السنك وساحة الخلاني وشارع الرشيد بإتجاه شارع ابي نؤاس وساحة الوثبة والشوارع المحيطة بها في العاصمة.

عمليات بغداد وفي بيان رسمي قالت ان هذه الإجراءات تمت بجهود مشتركة بينها وبين أمانة بغداد والمتظاهرين السلميين لرفع الكتل الكونكريتية، وتنظيف الشوارع وعودة الحياة الى طبيعتها وحركة العجلات والمواطنين.

محذرة المتظاهرين السلميين كافة بعدم الاندفاع خارج ساحة التظاهر المحددة والمؤمنة، ومؤكدة انها ستتخذ الاجراءات القانونية وفق القوانين النافذة بحق من يمارس وسائل العنف والحرق وقطع الطرق التي تهدد مصالح الناس ووظائف المجتمع وغيرها.

وكانت القوات الامنية قد أغلقت السنك وعدد من الجسور التي تربط كرخ بغداد برصافتها إبان إنطلاق التظاهرات في الاول من تشرين الاول من العام الماضي قبل ان تعيد فتحها، لكن تجدد التطاهرات دفعها الى إغلاقها من جديد من الخامس والعشرين من ذات الشهر.

تأتي هذه الإجراءات بالتزامن مع انتشار قوات وزارة الداخلية في ساحة التحرير والطرق المحيطة بها بعد انسحاب وحل القبعات الزرقاء بناءا على قرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والاتفاق بين الصدريين والمتظاهرين على تجنب التصعيد والانقسام داخل الساحة.

ويقول بعض المنسقين في التظاهرات ان وجود القوات الامنية جاء بناءا على طلبنا  ونأمل منها ان تحمينا من اي خروقات او اعتداءات قد تقوم بها جهات تريد زرع الفتنة او انهاء التظاهرات بالقوة.

فيما يقول ضباط ميدانيون مكلفون بحماية ساحة التحرير بان الامور تجري على مايرام ولاسيما في ظل طرد المندسين والمجموعان العنفية التي كانت تستهدف القوات الامنية من دون مسوغ او مبرر.

المواطنون عبروا إرتياحهم للاجراءت الامنية في ساحة التحرير ولاسيما فتح اغلب الجسور المقطوعة والشوارع الغلقة كونها تسببت بشلل الحياة في تلك المنطقة التي تعد عصب العراق التجاري فضلا عن كونها مناطق تجارية للعديد من المواطنين الذين يكسبون رزقهم منها.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات