شبكة النبأ المعلوماتية

قلق الامريكي إزاء أقمار صناعية روسية تلاحق سفينة فضائية أمريكية في المدار

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 11 شباط , 2020

كشف الجنرال جون جاي ريموند، قائد عمليات الفضاء في مجلة "تايم"، أن اثنين من الأقمار الصناعية الروسية قد اقتربا للغاية ، ضمن مسافة 100 ميل (160 كيلومترًا) من قمر التجسس الأمريكي .

وقال ريموند لمجلة تايم "نعتبر هذا السلوك غير عادي ومقلق" . "لديه القدرة على خلق موقف خطير في الفضاء".

واضاف الجنرال الامريكي، ان "الحكومة الأمريكية قد تواصلت مع موسكو بشأن المدى القريب للأقمار الصناعية ، معربًا عن قلقه "عبر القنوات الدبلوماسية".

وقال محللون عسكريون أمريكيون إن مركبة الفضاء الروسية أطلقت في نوفمبر الماضي كقمر صناعي واحد، والذي أطلق لاحقًا قمرًا صناعيًا آخر من داخله ، "تكاد تنفجر" تقريبًا. وفقًا لوكالة الأنباء الروسية TASS، كان المقصود من هذه المناورة اختبار "الحالة الفنية للأقمار الصناعية المحلية".

في مقابلة مع Business Insider ، قال ريموند، إن "القمرين الصناعيين يتصرفان بشكل مشابه لما يعرف بـ "أقمار التفتيش" من روسيا. وقال سيتم تفسير" مثل هذه الخطوة "على أنها سلوك تهديد محتمل".

وتم رصد الأقمار الصناعية الروسية لأول مرة بواسطة مايكل طومسون، وهو من عشاق الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية، والذي تويت عبر الملاحظات، حسب تايم.

هذه هي المرة الأولى التي يكشف فيها الجيش الأمريكي علنًا عن تهديد مباشر من دولة أخرى إلى قمر صناعي أمريكي. كان تحديد هذه المخاوف وتصحيحها سببًا كبيرًا وراء قوة الفضاء. مع إطلاق المزيد من الأقمار الصناعية مع زيادة القدرات على جمع المعلومات من الفضاء.

إن الجهود المستمرة التي تبذلها كل من روسيا والصين لدفع برامج الفضاء الخاصة بهما قد أدت إلى تأسيس قوة الفضاء. الآن، بينما تواصل قوة الفضاء التحقيق في القمرين الروسيين، لا تزال التوترات السياسية بين البلدين مرتفعة بسبب اتهامات التدخل الروسي في النظام الانتخابي الأمريكي.

ترجمة: وكالة النبأ

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات