شبكة النبأ المعلوماتية

نواب: علاوي قرر توزير شخصيات غير حزبية

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 11 شباط , 2020

يقول أحد المقربين من رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي، إن الأخير قرر استبدال كل وزراء الحكومة الحالية وطلب من الأحزاب عدم ترشيح حزبيين للوزارة، ويقول نائب كردي: "ربما يبقى واحد فقط من الوزراء الأكراد الثلاثة الحاليين في منصبه".

قد لا تواجه كابينة علاوي الحكومية عقبات في مجلس النواب، بفضل الدعم الذي يلقاه من أكبر كتلتين نيابيتين (تحالف سائرون وتحالف الفتح).

وأعلن رئيس كتلة بيارق الخير النيابية، محمد الخالدي، المقرب إلى محمد توفيق علاوي، لشبكة إعلامية كردية أن "علاوي سيقدم تشكيلته الوزارية لمجلس النواب بعد 15 يوماً من تكليفه، ولن ينتظر انتهاء مهلة الشهر المتاحة له، لأن أوضاع العراق سيئة ولا تحتمل المزيد من التأخير، ما يعني أنه سيعرض الكابينة الحكومية الجديدة على مجلس النواب في الأيام القليلة القادمة".

وعلى رئيس الوزراء المكلف أن يرضي الأطراف الشيعية والسنية والكردية جميعاً، فهذه الأطراف التي تكون حكومة التوافق في العراق، لكن علاوي لم يفاتح الأطراف في موضوع تشكيل الحكومة حتى الآن.

وذكر رئيس ممثلية حكومة إقليم كردستان في بغداد، فارس عيسى، أن: "علاوي يعتزم زيارة إقليم كوردستان، لكنه لم يحدد موعد الزيارة بعد".

وعن زيارة علاوي للأقليم، قال محمد الخالدي: "لا أستطيع حتى الآن الكشف عن معلومات بخصوص الموضوع، وقد اجتمع نائب رئيس الوزراء، فؤاد حسين، ليلة السبت مع محمد توفيق علاوي".

ومع أن أسماء وزراء كابينة علاوي الحكومية ليست معروفة حتى الآن، لكن المقربين إليه يقولون إنه لن يعيد ترشيح أي من وزراء الكابينة الحكومية الحالية.

ويقول محمد الخالدي: "لن يكون أي من وزراء الكابينة الحالية للحكومة العراقية، ومنهم الوزراء الكورد، ضمن الكابينة الحكومية الجديدة، لأن الوزراء الحاليين يعدون مستقيلين كما هي كابينة عادل عبدالمهدي الحكومية".

وأوضح أن "الأطراف الشيعية والسنية والكردية أطلقت يد محمد توفيق علاوي في اختيار وزراء كابينته الحكومية، على أن يراعي إشراك المكونات، لكن وزراء كابينة علاوي لن يكونوا من قيادات الخطين الأول والثاني للأطراف السياسية".

ويشغل الأكراد ثلاث وزارات في كابينة عادل عبدالمهدي الحكومية، وهي المالية والعدل والإعمار، ويقول نائب من الاتحاد الوطني الكردستاني إنه ربما يبقى واحد فقط من الوزراء الأكراد الثلاثة الحاليين في منصبه.

فقد صرح النائب من الاتحاد الوطني الكردستاني، ريبوار طه، بالقول: "من بين الوزراء الثلاثة الكورد في بغداد أتوقع بقاء واحد منهم في منصبه".

ويشغل الأكراد 58 مقعداً في مجلس النواب الاتحادي في دورته الحالية، من بينهم مجموعة من 15 نائباً تسمي نفسها مجموعة 15، وتتألف من نواب حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية والجيل الجديد، وتنوي التفاوض مع محمد علاوي بمعزل عن بقية النواب الأكراد.

ويقول رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي في مجلس النواب، مثنى أمين: "من المقرر أن نجتمع مع محمد توفيق علاوي، لكننا لن نطلب حقائب وزارية بل سنطالبه بالإصلاح، ومحاربة الفساد والفوضى والميليشيات، والإشراف على انتخابات نزيهة، وأن يحفظ حقوق شعب كردستان ويصرف رواتب موظفي إقليم كوردستان وحصته من الموازنة العامة وحقوق المزارعين".

من جانبه قال نائب عن تحالف الفتح إن الأطراف الشيعية قررت عدم ترشيح أو فرض أحد، وإطلاق يد علاوي لاختيار الوزراء.

وذكر النائب عن فتح، أحمد الكناني: "قررت كافة الأطراف الشيعية أن لا تقدم أي مرشح لمحمد توفيق علاوي، ولا تفرض عليه أحداً، بل ستطلق يده لاختيار الوزراء".

وأضاف: "قالت قوى شيعية إنه في حال إصرار الكورد والسنة على تقديم مرشحين، فإنها ستتراجع عن قرارها وتقدم مرشحين".

المصدر: روداو

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات