شبكة النبأ المعلوماتية

جنرال أمريكي رفيع في الشرق الأوسط يزور العراق لهذا السبب!

twitter sharefacebook shareالأربعاء 05 شباط , 2020

على متن طائرة عسكرية أمريكية - زار القائد الأمريكي الأعلى للشرق الأوسط بهدوء العراق يوم الثلاثاء، حيث تعمل إدارة ترامب على إنقاذ العلاقات مع القادة العراقيين وإيقاف دفع الحكومة لسحب القوات الأمريكية.

الجنرال المارينز فرانك ماكنزي أكبر مسؤول عسكري أمريكي يزور العراق منذ أن أدت غارة أمريكية بدون طيار في بغداد الشهر الماضي إلى اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، مما أثار غضب شعبي وحكومي تجاه التواجد الأمريكي.

والتقى ماكنزي بعدد من المسؤولين في بغداد، ثم توجه لزيارة القوات الأمريكية في قاعدة عين الأسد الجوية، التي قصفتها إيران الشهر الماضي رداً على اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني بطائرات دون طيار قرب مطار بغداد. في وقت لاحق، قال إنه شعر "بالارتياح" للاجتماعات، مضيفًا "أعتقد أننا سنكون قادرين على إيجاد طريق للمضي قدمًا".

وتأتي هذه الزيارة وسط تصاعد المشاعر المعادية للولايات المتحدة التي غذت الاحتجاجات العنيفة، هجمات صاروخية على السفارة والتصويت من قبل البرلمان العراقي من أجل انسحاب القوات الأميركية من البلاد. ويثير تساؤلات حول ما إذا كان ظهور قائد عسكري أمريكي رفيع المستوى يمكن أن يشجع التسوية، أو ببساطة يشعل التوترات ويعطل المفاوضات الجارية لوضع بطاريات صواريخ باتريوت في العراق لحماية قوات التحالف بشكل أفضل.

وقال ماكينزي في حديثه إلى صحفيي أسوشيتيد بريس وواشنطن بوست بعد عودته، إنه من الصعب التنبؤ كيف ستنتهي المناقشات، خاصة وأن الحكومة تمر بمرحلة انتقالية.

بينما التقى برئيس الوزراء المنتهية ولايته عادل عبد المهدي، والرئيس برهم صالح، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ولم يلتق برئيس الوزراء المكلف محمد علاوي.

وقال إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق يعتقد أن الوجود العسكري المستقبلي في البلاد يجب أن يعتمد على وجود تهديد لمقاتلي داعش بالتشاور مع الحكومة العراقية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات