شبكة النبأ المعلوماتية

الطمر الصحي العشوائي ينذر بكارثة بيئية

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 04 شباط , 2020

إخلاص داود

يعد الطمر الصحي إحدى الطرق الحديثة للتخلص من النفايات الصلبة على اليابسة، وتعتمد الحكومة العراقية على المطامر منذ سنين، ولكن النسبة الاكبر هي مطامر عشوائية غير قانونية، وقريبة على المناطق السكنية، تلقى فيها أطنان كبيرة من النفايات بشكل يومي، في العاصمة بغداد والمحافظات الاخرى مما تسبب بواقع بيئي رديء وانتشار ملوثات فيروسيه وبكتيرية تودي بحياة المواطنين.

عضو مجلس محافظة بغداد علي هجول, اشار إلى، ان "الطمر الصحي في العراق شبه معدوم"، لافتا الى، ان"امانة بغداد تقوم بعمل حفر ومن ثم وضع النفايات وطمرها بتلك الحفر ".

وبين هجول في تصريح صحفي ان"عملية طمر النفايات في الحفر لا تعتبر طمر صحي، كونها قريبة من المنازل وفي اماكن غير مخصصة للطمر ".

فيما أكد محافظ بغداد فلاح الجزائري في تصريح صحفي سابق، على أهمية القضاء على مواقع الطمر الصحي غير القانونية والمنتشرة في المحافظات، مشيرًا إلى وجود أطنان كبيرة من النفايات بشكل يومي.

وقال الجزائري، ان "لدينا أكثر من 900 طن من النفايات، وهو رقم كبير وفيه مورد اقتصادي، حيث يمكن الاستفادة من هذه المخرجات، سواء كانت أسمدة أو مواد معدنية أو ورقية".

واكد، ان "تقديم الدعم الكامل لمعمل تدوير النفايات الذي كان متروكًا ومهملًا منذ فترة زمنية، واليوم سيكون من أولوياتنا إعادته إلى الحياة".

وقد حذرت لجنة الخدمات والاعمار النيابية، من كارثة بيئية في منطقة الرستمية ، جنوبي بغداد ، بسبب مواقع الطمر بعد تسجيل وفيات بالامراض السرطانية .

وقال عضو اللجنة جاسم البخاتي، "ان منطقة الرستمية يوجد فيها قرابة 1500 منزل ، ويعيش سكانها واقعا مأساويا يهدد حياتهم ، بسبب تدني الخدمات وانتشار التلوث" .

واضاف البخاتي، "ان امانة بغداد تتحمل مسؤولية تدني الخدمات والتلوث البيئي ، وآخرها استحداث موقع غير قانوني وغير صحي لطمر النفايات بشكل عشوائي داخل منطقة الزوية في الرستمية ، وان اكثر من ٧٥ مترا من مقتربات نهر ديالى المار بمنطقة الرستمية طمرت بسبب مواقع طمر النفايات".

وهدد عضو لجنة الخدمات باستجواب امينة بغداد ذكرى علوش ومحاسبة كل من يثبت تقصيره بملف منطقة الرستمية في حال عدم الاستجابة لمطالب الاهالي، لافتا الى، انه "تم تسجيل عدد من الوفيات بأمراض سرطانية بسبب وجود الطمر قرب الاحياء السكنية".

من جهته أكد عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية اكتفاء الحسناوي، أن تلكؤ مشاريع الطمر الصحي داخل أمانة بغداد ادى الى تفاقم الأوبئة الصحية، مبينة أن ملف الطمر غير الصحي يهدد بعض مناطق بغداد في ظل تزايد الأمراض البيئية.

وقالت الحسناوي في تصريح صحفي، إن "المشاريع نتج عن سلبيات كبيرة لاسيما ملف الطمر الصحي"، مشيرة إلى أن “هناك مشاكل بيئية تتعرض لها بعض مناطق بغداد".

وأضافت، أن "لجنتها تتابع عن كثب الموضوع مع الجهات المعنية لمنع حدوث انتشار الأوبئة والأمراض الخطرة، مشددة على ضرورة معالجة قضية الطمر وأبعادها عن مناطق بغداد السكنية".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات