شبكة النبأ المعلوماتية

مركز الامام الشيرازي يناقش دور المؤسسة الدينية في التحولات الاجتماعية

twitter sharefacebook shareالسبت 25 كانون الثاني , 2020

ضمن الحلقات الاسبوعية التي تعقدها مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام في المطبخ الفكري الاسبوعي، ناقش مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث الورقة البحثية الموسومة "المؤسسة الدينية ودورها في التحولات الاجتماعية"، بحضور عدد من المهتمين.

وقال مدير المركز حيدر الجراح، لمراسل وكالة النبأ للأخبار،  أن "المؤسسة ـ أية مؤسسة ـ بصورة عامة تركيب مكون من أفكار وأنماط من السلوك والروابط بين الناس، وفي اغلب الاحيان من اشياء مادية ومعنوية، وكل ذلك منظم حول مركز لمصلحة معينة معترف بها اجتماعياً، وعليه تعتبر المؤسسة الدينيةـ اية مؤسسة دينيةـ احدى المؤسسات الاجتماعية، فهي من التنظيمات الاساسية التي تساعدنا على فهم الفرد بعد فهم طبيعته وسلوكه وعلاقته بالآخرين".

وأضاف "تكمن بوادر نشأة المؤسسة الدّينية في الإسلام بالصيغة التي شاعت طيلة التاريخ الإسلامي بعد انفصال الدّولة الأمويّة وسائر الدّول الإسلامية عن الأسس التي ميّزت فترة الخلافة بعد وفاة الرسول (ص)؛ حيث تبوّء فئة من المسلمين منزلة اجتماعية متميّزة، باعتبارها المؤهّلة أكثر من غيرها لفهم الدّين وتأويل القرآن بحسب النّوازل الطّارئة والأوضاع الجديدة، ونعني بها فئة العلماء". 

وأشار الجراح الى أنه "يمكن لنا ان نرصد عددا من التغيرات في المجتمعات الاسلامية من ناحية التعاطي مع الشأن الديني في الفضاء العام ومن ناحية انماط التدين لدى المسلمين داخل مجتمعاتهم في سياقات الحداثة، وهي تغيرات مفروضة بسبب نزوع إنسان اليوم إلى عقلنة نمط حياته".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات