شبكة النبأ المعلوماتية

جامعة ذي قار تستنكر الإعتداء على كلية الطب وتحمل الأجهزة الأمنية المسؤولية

twitter sharefacebook shareالجمعة 17 كانون الثاني , 2020

استنكر مجلس جامعة ذي قار، اليوم الجمعة، الاعتداء على أستاذة وطلبة كلية الطب، محملا الاجهزة الامنية مسؤولية ما جرى من إعتداء.

وقال المجلس في بيان صحفي أنه "في الوقت الذي تدعم وتساند جامعة ذي قار باساتذتها وطلبتها الحراك الشعبي وتقف مع المطالب الحقة لابناء شعبنا المطالبين بحقوقهم من خلال حملة التبرع بالدم وقافلة المساعدات التي تم شرائها لصالات العمليات لخدمة الجرحى، فاننا نستنكر وندين الاعتداء السافر الذي تعرض له اساتذة كلية الطب في جامعتنا العزيزة وابنائنا الطلبة والطالبات اثناء تواجدهم في كليتهم وهذا العمل لاينسجم مع اهداف ومطالب المتظاهرين السلميين، وفي نفس الوقت يقوض اسس الترابط والتلاحم بين ابناء البلد الواحد ويشجع على هجرة الكفاءات العراقية".

وأضاف "بهذا الصدد فأننا نحمل الاجهزة الامنية المختصة مسؤولية ذلك وندعوا جميع أبناء المحافظة ونخبها الفكرية والثقافية لأخذ دورهم في حماية جامعتهم من الاعتداءات المتكررة والتي اصبحت بشكل شبه يومي مما أعاق جميع أعمالها وتسبب في إيقاف مناقشات الدراسات العليا، فضلا عن الدراسة في كل المستويات كما تسبب في ايقاف المشاريع للابنية الجامعية وتوقف الشركات العاملة وتوقف برامج الدراسات العليا بما فيها انجاز معاملات سفر الطلبة الى بلدان العالم للدراسة".

وتابع "ايضا التوقف عن اعلان الدرجات الوظيفية من حركة الملاك وتوقف تزويد الخريجين بالوثائق لغرض التعيين وعدم استطاعة الجامعة من انجاز معاملات الطلبة خارج العراق ومنها تمديد الاجازات لمن هم في الدراسة خارج العراق الان وما يترتب على ذلك من مشاكل لهم ولعوائلهم".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات