شبكة النبأ المعلوماتية

مئة يوم على التظاهرات.. ما الذي تحقق؟

twitter sharefacebook shareالسبت 11 كانون الثاني , 2020

مئة يوم مرت على التظاهرات التي اجتاحت محافظات الوسط والجنوب فضلا عن العاصمة بغداد، مئة يوم شهدت الكثير من التحولات والتغيرات في العراق، قرارات نيابية وسياسية واحداث غيرت المشهد السياسي والأمني في العراق والمنطقة، الاحداث المتسارعة بعد الأول من شهر تشهرين الاول من العام الماضي أرجعها مراقبون الى التحولات في السلوك المجتمعي عقب الانتفاضة على الفساد والبطالة والفقر.

يقول المحلل السياسي خلدون علي ان "مشكلة العراق الرئيسيّة هي عدم وجود قيادة حقيقية تتحمل المسؤولية وتأخُذ على عاتقها رسم ستراتيجيته وضبط إيقاعه، ابتداءً بأعلى سلطة وانتهاءً بأدنى سلطة حكومية وهي المجالس البلدية مروراً بالقيادة المجتمعية كشيوخ العشائر".

ويضيف فالمرجعية ترمي الكُرَة بملعب الحكومة والحكومة ترميها للبرلمان والأخير يُعيدها للشعب والشعب يقذفها للحكومة ويترجمها على شكل احتجاجات يمكن ان تعصف بالحبال الرفيعة التي تمسك الخيمة والتي تأوي العراقيين، وهكذا يتقاذف الجميع الكرة بدون معرفة من هو ذلك الرأس او صاحب تلك العباءة التي يمكن ان يرميها على هذا الشعب حتى يأخُذ بيده الى بر الأمان، فهذه المرجعية تخطب ثم تخطب ثم تخطب على مدار ستة عشر عاماً بدون جدوى وكأنه يُكلم موتى فلا يستمع له احد ولا يستجيب له صديق، ولا يَسكُت، ولا يأخُذ بزمام المبادرة ولا يترك الآخرين يديرون هذا البلد وفق سياسة التوافق بدون التدخل المستمر".

عشرات الضحايا سقطوا في مسيرة ثلاثة أشهر فيما جرح الالاف بنيران لم تعرف مصادرها، وسط مطالبات بكشف المتورطين.

الاعلامي حليم سلمان يقول أن "حكومة جديدة مؤقتة يصوت عليها مجلس النواب، وحل مجلس النواب واجراء انتخابات مبكرة ستفض الاعتصامات وتنتهي التظاهرات".

ويضيف "الشعب يريد الافعال العملية، وماعاد ينطلي عليه التسويف واللعب بالوقت".

داعيا الى "اختيار رئيس وزراء قوي ونزيه وكفوء يُشكل حكومة مؤقته تقود البلاد نحو الانتخابات المبكرة".

مجلس النواب من جهته شكل لجنة للتعديلات الدستورية بمدة عمل أربعة أشهر، فيما صوت على قانون الانتخابات الجديد، في الوقت ذاته أقام مجلس القضاء الاعلى قرعة لإختيار سبعة أعضاء في المفوضية العليا للانتخابات، اجراءات تمت تحت لافتة المطالبات الشعبية يجدها البعض منقوصة او تحتاج الى المزيد من العمل.

النائب عن تيار الحكمة ستار الجابري، أكد أن التظاهرات السلمية حققت خمسة وسبعين بالمئة من أهدافها، داعيا الى عودة الدوام للمدارس وباقي دوائر الدولة.

واوضح الجابري في بيان انه بعد تحقيق هذه الاهداف ومنها اقرار قانون انتخابات مقبول وقانون المفوضية الجديد فضلا عن استقالة الحكومة، وتشكيل لجنة تعديل الدستور، لابد من اعادة الحياة لطبيعتها وانتظام الدوام في الدوائر الحكومية والحفاظ على سلمية التظاهرات وان تكون الاخيرة في اماكنها المحددة، وكانت هيئة الرأي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قد قررت مؤخراً، استئناف الدراسة في الجامعات بدءاً من يوم الاحد المقبل والتي انقطع طلبتها عن الدوام خلال الفترة السابقة.

المتظاهرون والكثير من الجهات تطالب بكشف ما سمي بـ"الطرف الثالث" الذي أطلق النار على المحتجين وقام بسلسلة اغتيالات طالت ناشطين، ومحاكمة جميع المتورطين بسفك الدماء.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات