شبكة النبأ المعلوماتية

عبدالمهدي: أي تهديد لأمن العراق سيكون مؤذياً لدول المنطقة والعالم

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 07 كانون الثاني , 2020

كشف رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، اليوم الثلاثاء، عن تسلمه رسالة أمس من الجانب الاميركي تتكلم عن الانسحاب وبعد ساعات قيل انها خطأ، مؤكداً أن اي تهديد لأمن العراق سيكون مؤذياً لدول المنطقة والعالم.

وقال عبد المهدي في كلمة له خلال جلسة مجلس الوزراء، إن "وضعنا حرج وحساس والذي حدث من اغتيالات فجر حالة شعبية"، مشيراً الى أن "مجلس النواب صوت ورئيس الوزراء ايد واوصى به".

وأضاف "الحكومة حكومة تصريف يومية وتحتاج ان تكسب الثقة"، معتبراً أن "الامور كلها من خارجنا تأتي ونحن غير قادرين على مسكها تماما".

وتابع "نحن في وضع الاتجاهات المختلفة تدفعنا الى طريق تصادم وعلى الحكومة ان تتخذ قرار تاريخي"، لافتاً الى أن "داعش اليوم اضعف بكثير ما كانت عليه".

وبشأن جلسة البرلمان الاخيرة، قال عبد المهدي أن "مجلس النواب كانت جلسة لم تحضرها قوى اساسية مثل التحالف الكردستاني واتحاد القوى"، مشدداً بالقول "ليس صحيحا ان فقط نلوم اخواننا بعدم الحضور قد يكون لديهم اسباب".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات