السبت 17 كانون الثاني , 2016

إرهابيو داعش يرتكبون مجرزة مروعة في دير الزور بسوريا ضحيتها مئات القتلى والمخطوفين

قال مصدر والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن إرهابيي داعش أعدموا عشرات الأشخاص خلال هجمات على مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة في مدينة دير الزور السورية يوم السبت.

وأضاف مصدر قريب من الحكومة السورية أن عناصر داعش قتلوا ما لا يقل عن 250 شخصا بينهم اطفال وعائلاتهم عندما هاجموا حي البغيلية في المدينة.

وقال المرصد السوري الذي يتابع الصراع في البلاد من خلال شبكة مصادر محلية واسعة إن المتشددين قتلوا العشرات.

كان المرصد قال في وقت سابق إن 35 شخصا على الأقل من الجنود والمقاتلين  المحليين قتلوا في الهجمات.

وقال مصدر سوري إن التنظيم "ارتكب مجزرة بين المدنيين".

وأضاف أن الجيش صد الهجمات وقتل عددا كبيرا من المهاجمين. ومضى يقول "أرسلوا ستة انتحاريين أولا ثم حاولوا اختراق المواقع الحكومية لكنهم فشلوا".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المقاتلين تسللوا إلى القسم الشمالي الغربي من المدينة ونفذوا عدة هجمات.

وأقدم تنظيم داعش اثر هجوم شنه امس على مدينة دير الزور في شرق سوريا على خطف ما لا يقل عن 400 مدني بينهم نساء وأطفال، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "اثر هجومه أمس على مدينة دير الزور خطف تنظيم داعش 400 مدني على الأقل من سكان ضاحية البغيلية التي سيطر عليها ومناطق أخرى محاذية لها في شمال غرب المدينة".

وأوضح ان "بين المخطوفين، وجميعهم من الطائفة السنية، نساء"، مشيرا الى ان تنظيم داعش عمد الى "نقل المخطوفين الى مناطق سيطرته في ريف دير الزور الغربي والى مدينة معدان في محافظة الرقة شمالا والحدودية مع محافظة دير الزور".

ويسيطر تنظيم داعش على معظم محافظة دير الزور الواقعة في شرق البلاد في حين تسيطر الحكومة على أجزاء من المدينة منها مطار عسكري يحاصره التنظيم المتشدد.

وتربط محافظة دير الزور بين معقل داعش في الرقة وأراض يسيطر عليها التنظيم في العراق.

ويحاصر الارهابيين مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة في المدينة منذ أكثر من عام ويعيش اكثر من 200 ألف شخص هناك في أوضاع متردية تفتقر لوجود الطعام والدواء.

وقال مصدر سوري إن التنظيم يحاول شن هجمات على المدينة بصفة شبه يومية ويوم السبت "نفذ عدة هجمات".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات